منتدى شقاح
اهلا وسهلا بك زائرا ارجو التسجيل للاستفادة من خصائص المنتدى والمشاركة به بفاعلية

منتدى شقاح

منتدى تعليمي وثقافي واجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  العاب فلاش مباشرةالعاب فلاش مباشرة  العاب فلاش مباشرة 2العاب فلاش مباشرة 2  العاب فلاش 3العاب فلاش 3  طقس الاردنطقس الاردن  موقع حلو للأطفالموقع حلو للأطفال  موقع تعليمي للأطفالموقع تعليمي للأطفال  القرآن الكريمالقرآن الكريم  لوحة مفاتيح عربيةلوحة مفاتيح عربية  دليل المواقع الاسلاميةدليل المواقع الاسلامية  تقويم اسلامي  التحويل الى الهجريالتحويل الى الهجري  
بحث غوغل
Google
الصحف
New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

الجزيرة
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2800 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حنين دودين2017 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4953 مساهمة في هذا المنتدى في 3592 موضوع
المواضيع الأخيرة
» سلسلة دروس conversation Starter speak english
الجمعة سبتمبر 19, 2014 5:12 am من طرف هيثم مومني

» الضوء (بوربوينت)
الإثنين أغسطس 19, 2013 4:37 pm من طرف عدي الشقيري

» من أشعار الإمام علي ابن أبي طالب رضي الله عنه
الثلاثاء أبريل 30, 2013 9:26 pm من طرف Batool Alghazo

» أبيات أعجبتنييييييييي جداً وجداً وجداً ..
الجمعة فبراير 22, 2013 10:10 pm من طرف Batool Alghazo

» أبيات أعجبتنييييييييي جداً وجداً وجداً ..
الجمعة فبراير 22, 2013 10:09 pm من طرف Batool Alghazo

» من أعظم ما علمتني إياه الرياضيات ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:55 pm من طرف Batool Alghazo

» كن في الحياة مثل الفاصلة .. ولا تكن كالنقطة ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:50 pm من طرف Batool Alghazo

» تسمية الماء حسب مكان خروجه ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:47 pm من طرف Batool Alghazo

» في كتابة الهمزة
الجمعة فبراير 22, 2013 9:43 pm من طرف Batool Alghazo

» نصائح من العصر الجاهلي
السبت فبراير 09, 2013 11:00 pm من طرف Batool Alghazo

» المقابلة
السبت فبراير 09, 2013 10:56 pm من طرف Batool Alghazo

» الطباق (من ألوان البديع)
السبت فبراير 09, 2013 10:54 pm من طرف Batool Alghazo

» من هو الفيروز أبادي ؟
السبت فبراير 09, 2013 10:49 pm من طرف Batool Alghazo

» كيف نفرق بين ظن بمعنى أيقن وبين ظن بمعنى شك؟؟
السبت فبراير 09, 2013 10:39 pm من طرف Batool Alghazo

» ألفاظ يستوي فيها التذكير والتأنيث
السبت فبراير 09, 2013 10:35 pm من طرف Batool Alghazo

» من أساليب الكناية
السبت فبراير 09, 2013 10:32 pm من طرف Batool Alghazo

» إهداء إلى (بشار الأسد)
الخميس يناير 24, 2013 6:44 pm من طرف Batool Alghazo

» المشاكل تجلب العطايا إذا ما نظرنا إلى الجانب الإيجابي فيها
الإثنين يناير 21, 2013 3:26 am من طرف Batool Alghazo

» وإن لدى العواجز لحكمة
الإثنين يناير 21, 2013 3:21 am من طرف Batool Alghazo

» موقع مفيد جدا جدا .. وخاصة قسم(الاستماع ، التكلم ، واللفظ).....check it
الإثنين ديسمبر 10, 2012 10:10 pm من طرف Batool Alghazo

facebook
تقويم اسلامي

شاطر | 
 

 هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:فخري عبد الهادي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zahranshakkah
Admin


الاوسمة

عدد المساهمات : 1985
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:فخري عبد الهادي)   الأحد أكتوبر 09, 2011 3:14 am


فخري عبد الهادي، فلسطيني من عرابة جنين، لن ابتعد كثير لو وصفته بدحلان ثورة 1936، اللهم أن فخري هذا ولد في عائلة إقطاعية طاغية الثراء في جنين، ورغم هذا الثراء إلا أنه كان اشهر قاطع طريق عرفته مدينة جنين وما حولها اثناء الحكم العثماني وبداية الإحتلال البريطاني، وما غير مهنته حتى مات بطريقة بشعة جراء جريمة إحتيال عام 1943.

بدأ حياته بتنظيم مجموعات شباب من عائلته وقريته لقطع الطرق والسلب والنهب لصالحه، كما ارتكب العديد من جرائم القتل والإغتصاب. قتل فتاة حملت منه حرقا.

امضى فترات متقطعة ومخففة عن بعض جرائمه في بداية الإحتلال البريطاني، ومنذ تلك الفترة بدأت إتصالاته مع الأنجليز، أما إتصالاته مع الحركة الصهيونية فقد بدأت منذ عام 1920 والتي بدأت عبر قريب له يدعى عفيف عبد الهادي، والذي كان من عملاء الصهاينة الخطرين.

في بداية عام 1936; بداية الثورة الفلسطينية ضد الصهاينة والإنجليز، اظهر عبد الهادي تدينا وعفة ويبدو أن ذلك كان مخططا بريطانيا كي يقتنع به الثوار ويقبلوه بين صفوفهم، والذين قبلوه بحذرحتى يستفيدوا من الشباب الذين تحت سيطرته.

لكن ما لبث وان طرده الثوار فغادر الى دمشق للإتصال (التجسس) بمكتب الثورة الفلسطينية في دمشق، والذين رفضوا مقابلته، وقد اظهر من المجون والعربدة في دمشق ما لم يظهره من قبل، وكان على لائحة المدفوع لهم من قبل القنصل البريطاني في دمشق كيلبريت ماكريث.

كما كان في تلك الفترة على علاقة وإتصال مع فوزي القاوقجي والتي ثبتت عمالته لصالح الأنجليز والصهاينة والتي بدأت عندما زار فوزي القاوقجي فلسطين عام 1936 حيث التقى بفخري عبد الهادي وغادرا معا فلسطين، وهي الزيارة التي بشّر فيها القاوقحي الأنجليز أن الثورة الفلسطينية ليست بتلك القوة وأنها ليست بحاجة الى جلب من الجنود في هذه الآونة.

حاول الثوار في فلسطين إستعادة عبد الهادي من دمشق، بالطبع من اجل قتله، لكنه ظل يتعذر بمختلف الأعذار.

في تموز عام 1937 وعندما أشتعل لهيب الثورة، قررت بريطانيا والحركة الصهيونية أنه لا يفل الحديد الا الحديد، لذا اتفقتا مع راغب النشاشيبي وفخري النشاشيبي على تشكيل قوات فلسطينية من أجل محاربة الثوار والتي أسموها بفرق 'السلام' وتم دعمها وتمويلها وتسليحها من قبل السلطات البريطانية، كما شاركت الحركة الصهيونية بتسليحها أيضا، وهذا ما تم; حيث أستدعي فخري عبد الهادي من دمشق من قبل الإنجليز من اجل قيادة فرق 'السلام' في منطقة جنين وما حولها كما طلبوا ان يحضر عملاء لهم ليشاركوه في مهمته وهم جماعة من الدروز على رأسهم أسعد كنج الدرزي وشكيب وهاب، وشكيب وهاب هذا هو الذي عينته جامعة الدول العربية عام 1948 كقائد للواء الدروز في جيش الإنقاذ وتحول باللواء كاملا مع العصابات لصهيونية.
وقد منحت رواتب مرتفعة للمشتركين في هذه الفرق.

في تلك الفترة التقى فخري عبد الهادي مع أحد مسؤولي الوكالة اليهودية أبا حوشي; حيث قال له عبد الهادي أنه يعرف قوة اليهود ومبادئهم لذا يجب الصلح معهم وأنه ضد قانون بيع الأراضي الجديد كما لا يمكن تجاهل وجود ستمائة ألف يهودي في فلسطين.

باع هو وأقرباء له مساحات واسعه من الأراضي لليهود ومنهم عفيف عبد الهادي و قاسم عبد الهادي ونظمي عبد الهادي وأمين عبد الهادي.
وأخطر عمليات البيع تمت من قبل عبد الهادي عبد الهادي الذي باع قرية بيدوس من قضاء حيفا، وفي عام 1912 باع قاسم عبد الهادي ونظمي عبد الهادي وعفيف عبد الهادي 11368 دونما لليهود، وقاسم عبد الهادي هو والد المحامي الشهير لدى السلطات البريطانية وزعيم حزب الإستقلال عوني عبد الهادي، والذي طلب منه بن جوريون مساعدته في إيجاد طريقة تقنع الفلسطينيين بالرحيل، فأجابه بأن هذا يعتمد على عدد اليهود الذي يمكن تهجيرهم الى فلسطين!، عين عوني فيما بعد وزيرا للخارجية في الأردن عام 1956.


كما اجتمع فخري عبد الهادي مع المسؤول البريطاني على منطقة جنين روبرت نيوتن والذي بارك له مهمته الجديدة لكنه حذره ' لا تبالغ في سفك الدماء ولا ترتكب عمليات سطو وسرقات بإسم حكومة بريطانيا'
وفعل كل هذا واسوأ، وحتى حمير قرية بلعا سرقها فخري بإسم حكومة الملك جورج الخامس.

قام عبد الهادي بإغراء المئات من قريته والقرى التي حولها للإلتحاق بفرقه; 'فرق السلام' والتي سماها تحت إسم 'حملة حطين' تشبيها لنفسه بصلاح الدين الأيوبي! لإيهام العوام بعدالة حملته، كما انشأ شبكة من المخبرين والجواسيس ونشرهم في القرى التي حوله للتجسس على أخبار الثوار وأمكنتهم، ثم بدأ بأشنع حرب عليهم، قتل العديد منهم وسجنهم حتى اصدقاء الثوار ومن لهم علاقة بهم والذين لم يشاركوا في الثورة لم ينجوا من حربه القذرة، وكان له قلعة ضخمة في عرابة فيها سجن ومحكمة ومشنقة والتي شنق فيها عشرات الثوار، ولاحق الثوار في كل مكان وكان أشد وطأة عليهم من الأنجليز العصبات الصهيونية.

كما وطالب القرى أن تطرد الثوار منها وتعلن الحرب عليهم وستحظى بدعم منه وإلا فأنها ستكون عرضة للإستباحة، وكان يجبر أهالي القرى على تقديم الطعام له ولرجاله بالقوة حين يحل فيها، وكان على إتصال دائم بالمخابرات البريطانية ومخابرات عصابات الهاجناه الصهيونية، كما كان يدرب بعض رجاله في معسكرات عصابات الهاجناه الصهيونية.

حاول الثوار قتله بكل الطرق، وحين كانت جائزة قتل اليهودي عشر جنيهات فلسطينية من قبل الثوار كانت جائزة من يستطيع قتل فخري عبد الهادي مئة جنيه فلسطيني.

في بداية عام 1940 وبعد نهاية الثورة التي قصموا ظهرها، قام الإنجليز بسحب الإسلحة منهم إلا أنها سمحت لفخري عبد الهادي وحارسين معه بحمل سلاحهم لأنه الأكثر إستهدافا من قبل الثوار.

لكن بعد عدة أشهر خشيت السلطات البريطانية من تجدد الثورة بمساعدة رشيد عالي الكيلاني في العراق والألمان فطلبت من عملائها قادة فرق السلام أن يكونوا على اهبة الإستعداد وطلبت منهم الإجتماع وهم فخري عبد الهادي وفريد إرشيد والأمير محمد الزناتي وكامل حسين أفندي ومحمود الماضي ومدحت أبو هنطش; حيث قرروا ' يجب أن نمشي مع اليهود يدا بيد فظرفنا كظرفهم فعلينا محاربة العصابات (يقصدون الثوار) التي تسعى لتخريب الوطن، وعلى كل واحد منا أن يتابع كل شيء يجري من حوله وعلينا تحطيم قوة هذه العصابات من البداية حتى لا نسمح لها بأن تستقوي'.

في 13-4-1943 وفي أثناء حفل زفاف إبنه شوقي وبحضور القائد العسكري البريطاني في جنين قام أحد اقربائه برفع مسدسه على أنه يريد الإحتفاء بهذا العرس لكنه وجه الرصاص نحو صدر فخري عبد الهادي وقتله على الفور، وذلك بسبب عدم سداد دين ضخم لوالد القاتل.
..............................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwhadneh.alafdal.net
zahranshakkah
Admin


الاوسمة

عدد المساهمات : 1985
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:فخري عبد الهادي)   الأحد أكتوبر 09, 2011 3:15 am

هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:الأمير محمد الزناتي شيخ قبيلة الغزاوية)


محمد الوليدي

لم تقم هذه القبيلة البدوية على أرض فلسطين سوى مئة سنة وربما أكثر قليلا، وقدومها كان شرا على أهالي الجليل ورحيلها كان غدرا وخيانة لفلسطين، فعندما جاؤوا فلسطين أحتلوا عشرات الآلاف من الدونمات في وادي بيسان بعد أن طردت أصحاب الأرض منها والذين التجأوا الى المدن والقرى خوفا منهم فلم يسبق وأن عهدوا بعرب يقطعون الطرق ويسلبون وينهبون بهذه الطريقة، حتى أن الدولة العثمانية والمصريين واجهوا مشاكل عدة في السيطرة عليهم.

في العشرينات من القرن الماضي تعاونت هذه القبيلة مع الحركة الصهيونية وباعت لهم الأراضي تلو الأراضي كما وعملوا كسماسرة لبيع الأراضي لليهود وفي العلن دون خوف من أحد.

كما استقبلوا المندوب السامي الصهيوني على فلسطين هربرت صموئيل في مضاربهم والذين قالوا له: أن الفلسطينيين لا يمثلونا ولا لنا علاقة بسياستهم ولا حركتهم الوطنية.

لم يكن أمير هذه القبيلة محمد الزناتي بائع أرض وسمسار فحسب بل كان يضع خطط للشركات الصهيونية التي تشتري الأراضي الفلسطينة كالصندوق القومي اليهودي وشركة تطوير الأراضي الفلسطينية وهي شركة صهيونية، والتي كانت تمنحه راتبا شهريا مقابل تعاونه معهم، قال عنه مندوب الصندوق القومي اليهودي بأنه (الزناتي) خدمنا إستخباراتيا كما خدمنا في الحصول على من الأراضي في وادي بيسان وغيرها.

وعندما زار اللورد بلفور فلسطين في إبريل 1925 حيث اعتبر الشعب الفلسطيني يوم وصوله يوم حداد وشؤم وإضراب شامل، لكن الأمير محمد الزناتي أستقبله إستقبالا مهيبا في مضارب قبيلته.

وبعد ثورة 1929 اتفق محمد الزناتي مع الحركة الصهيونية ليس على حماية المستوطنات اليهودية في الجليل فحسب بل البحث عن كل من يفكر بإيذاء الصهاينة وممتلكاتهم في منطقتهم وذلك عبر إنشاء فرق إستخباراتية من أبناء القبيلة تكون على إتصال دائم مع عصابات الهاجناه.

يقول أحد مندوبي الحركة الصهيونية في الجليل عن هذه القبيلة 'ماؤوز حاييم ' أن الثروة هبطت عليهم فجأة فتغيرت أساليب حياتهم كليا، رحلات الى يافا وحيفا وتل أبيب وفنادق فخمة ومقاهي وضعوا الراديو في خيامهم وبدلوا خيلوهم بالسيارات وبدلوا حتى دينهم!!!' نعم هذا ما قاله الصهيوني .. بدلوا دينهم!.

وكانت تأخذ هذه القبيلة أموالا من الصهاينة بحجة تعويض الفلاحين عن محاصيلهم التي يجبرون على تركها بعد بيع أرضهم من قبل هذه القبيلة لليهود إلا أنهم كانوا يضعون هذه الأموال في جيوبهم ويطردون الفلاحين بالقوة ودون تعويض.

كما باع أحمد السويركي مختار عشيرة البواطي من قبيلة الغزاوية أراضيه وأراضي قبيلته في غور بيسان.

أيضا أمير آخر من قبيلة الغزاوية الأمير بشير الحسن وهو منافس للأمير محمد الزناتي فعل نفس الشيء، كان في عام 1920 قد رفض التعاون مع الصهاينة، لكنه في عام 1939 طلب مقابلة أحد المسؤولين الصهاينة للتعاون معهم وقال له:' أن اليهود رفضوا التعاون معي حماية لعلاقتهم مع محمد الزناتي.. لقد كبرت في العمر لكني أستطيع أن أكون تحت خدمتكم وأقدم ما أستطيع تقديمه'

كما طلب محمد الزناتي من قيادة عصابات الهاجناه مالا لأنه أستطاع تبديد جهود الثوار في محاولتهم لم شمل أهالي الجليل تحت قيادة الثورة في نهاية الثلاثينات من القرن الماضي.

في صيف 1940 اجتمع الأمير محمد الزناتي وفخري عبد الهادي وفريد إرشيد وكامل حسين أفندي كنفاني ومحمود الماضي ومدحت أبو هنطش; حيث قرروا ' يجب أن نمشي مع اليهود يدا بيد فظرفنا كظرفهم فعلينا محاربة العصابات (يقصدون الثوار) التي تسعى لتخريب الوطن، وعلى كل واحد منا أن يتابع كل شيء يجري من حوله وعلينا تحطيم قوة هذه العصابات من البداية حتى لا نسمح لها بأن تستقوي'.


تعرض للعديد من محاولات الإغتيال إلا أنه نجا منها.

في عام 1946 اتفق مع الحركة الصهيونية على بيع كل ما يملك من أراضي وتملكه قبيلته في وادي بيسان للشركات اليهودية، وقبض الثمن، كما قبض ثمن ترحيل القبيلة طوعيا بأكملها الى شرق الأردن شرط حصولهم على جنسيات شرق أردنية، وذلك في أول عملية ترحيل جماعي تجري من فلسطين دون حرب، حيث تم ترحيل آخر فلول هذه القبيلة عام 1947 حيث يقطنون الآن منطقة الأغوار.

في نهاية عام 1946 وفي أثناء خروج الأمير محمد الزناتي من أحد محلات الحلاقة في حيفا تلقاه أحد الثوار الأبطال وهو بين حراسه وأطلق عليه عدة رصاصات قتلته في الحال. اكمل أخوته الإتفاق مع الحركة الصهيونية كما كان مخططا له.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwhadneh.alafdal.net
zahranshakkah
Admin


الاوسمة

عدد المساهمات : 1985
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:فخري عبد الهادي)   الأحد أكتوبر 09, 2011 3:16 am

هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:الشيخ أسعد الشقيري)

محمد الوليدي

الشيخ أسعد الشقيري، ماسوني ومؤسس فرع جمعية الإتحاد والترقي في القدس بالإشتراك مع شكري الحسيني، من عرب التركمان، ولد في مدينة عكا بفلسطين عام ١٨٦٠، وكان من أكبر \'علماء\' فلسطين، تقرب كثيرا من سلطات الإحتلال البريطاني والحركة الصهيونية وبكل الوسائل من أجل تعيينه كمفتي للقدس والديار الفلسطينية بدلا من الحاج أمين الحسيني، متزوج من تركية.

كما تتلمذ أسعد الشقيري على يد الماسوني الشهير جمال الدين الأفغاني، حاول التقرب من السلطان عبد الحميد الثاني والذي وثق به لفترة لكنه ما لبث وأن طرده وأمر بسجنه في قلعة تبنين جنوب لبنان لأسباب لم تعرف حتى الآن، تماما نفس مصير إستاذه جمال الدين الأفغاني والذي سبق وأن طرد وسجن من قبل السلطان عبد الحميد رحمه الله.

وعندما أنقلب الإتحاديون على السلطان عبد الحميد عام ١٩٠٨ كان أول من أطلقوا سراحه هو أسعد الشقيري، حيث عينوه ممثلا لهم في مجلس المبعوثان التركي عن مدينة عكا.

شارك في \'إحتفالات\' الإتحاديين بإعدام العشرات من أبناء العرب، وأتُهم بأنه أخبر عن بعضهم ومع أن هذه التهمة لم تثبت عليه، الا أن واقع الرجل الذي كُشف عنه مؤخرا يجعلنا لا نستبعد عنه هذا.

من كبار المؤيدين للحركة الصهيونية كما شارك في المؤسسات التابعة لها كالجمعية الإسلامية الوطنية وحزب الزراع وشجع أبناء الشعب الفلسطيني على الدخول فيها بإسم الإسلام وهو يعلم بأنها مؤسسات صهيونية التأسيس والتمويل.

في عام ١٩٢٥ كتب أسعد الشقيري الى مسؤول هذه الجمعيات حاييم كالفاريسكي يقول له بأنه يود كتابة مقالات مطولة تصب في مصلحة الحركة الصهيونية في الصحف الفلسطينية، وأيضا كتب نفس الشيء مساعده سعيد أبو أحمد، لذا تم وضعهما في قسم الدعاية في الوكالة اليهودية والذي كان مهمته التهدئة بين الفلسطينيين واليهود.

كما كان أسعد الشقيري من باعة الأراضي لليهود ومن ضمن الأراضي التي باعها قطعة أرض مساحتها سبعمائة دونم في حيفا، مع أنه صاحب هذه الفتوى في تحريم بيع الأراضي لليهود:\'ولا ريب أن بيع الأراضي والاملاك لليهود أشد وقعا واكثر جرماً ممن سجل على نفسة الجنسية الأجنبية التي افتى فقهاء المغرب والجزائر وتونس، بأنه لا يجوز دفنه في مقابر المسلمين، عملاً بالاية الكريمة ﴿ومن يتولهم منكم فهو منهم﴾\'.


كما كان أسعد الشقيري من رموز حزب الدفاع الوطني، وهو الحزب الذي أنشأه الإنجليز والصهاينة لراغب النشاشيبي ترضية له بعد خسارته في إنتخابات بلدية القدس، وهو اسوأ حزب عرفته فلسطين خاصة بعد إشتراكه في ضرب ثورة ١٩٣٦- ١٩٣٩، كما كان أسعد الشقيري صاحب فكرة \'مؤتمر الأمة الإسلامية\' والذي فشل بمجرد الإعلان عن مكانه، حيث كان سيعقد في فندق الملك داوود المملوك من قبل اليهود.

وقد قال جمال الحسيني في أسعد الشقيري :\'كذلك لا يجب أن نعتب على الأمة لاشتباهها في الحزب الوطني عندما نرى أعظم ركن فيها، ذلك الشيخ الذي أدمى قلب الأمة، وأسال دموع عذاراها، إذ كان جاثماً بجانب السفاح جمال باشا وهو يعلق أجسام شبان هذه الأمة في ساحات بيروت ودمشق والذي طأطأ رؤوسنا إذ أقبل بعمته الضخمة على الكونت دي روتشلد يقبل يده عند زيارته لفلسطين قبل سنين..\'

كما أشرك الشقيري ابنه الدكتور أنور في نشاطاته المؤيدة للصهاينة، وقد استطاع الثوار الوصول إليه وقتله عام ١٩٣٨.

في ٧ شباط ١٩٤٠ مات أسعد الشقيري ودفن في مقبرة مبارك في عكا، فهل يأتي من يعمل بفتواه ويخرج رفاته من هذه المقبرة.

أما ابنه الآخر أحمد الشقيري والذي نشأ حاقدا على الثورة والثوار ناهيك عن ولادته في سجن، فلم يكن أحسن حالا من سابقيه.

فقد عمل كدبلوماسي بالأجرة لدى بعض الدول العربية، وحين أراد العرب خداع الشعب الفلسطيني بإيجاد منظمة خاصة بهم لتحرير وطنهم!، قرروا تشكيلها ووجدوا أن خير من يمثلها لم يكن سوى أحمد الشقيري هذا.

ففي عام ١٩٦٤وأثناء إنعقاد مؤتمر القمة العربية في القاهرة، أختار جمال عبد الناصر هذا الأحمد من أجل تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية وبمباركة جميع الدول العربية وصار رئيسا لها لمدة أربع سنوات، أستلمها بعده ياسر عرفات، وما أكبر اللعبة.

كتب أحمد الشقيري في مذكراته بأن الخونة الذين قتلهم الثوار كانوا أبرياء، وبالطبع منهم شقيقه الدكتور أنور.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwhadneh.alafdal.net
zahranshakkah
Admin


الاوسمة

عدد المساهمات : 1985
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:فخري عبد الهادي)   الأحد أكتوبر 09, 2011 3:17 am

هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار: فريد إرشيد)

محمد الوليدي

فريد إرشيد من وجهاء منطقة جنين، وأحد أكبر عملاء السلطات البريطانية والحركة الصهيونية في فلسطين منذ العشرينات وحتى ضياع فلسطين بل وما بعد ضياعها، كما أنه من باعة الأراضي للصهاينة.

لا أحد يمكنه أن يتخيل مدى حقد هذا الرجل على الحركة الوطنية الفلسطينية والثوار الذين كانوا يحاولون إنقاذ الوطن من براثن الإحتلال البريطاني والصهيوني، وذلك بعد مقتل شقيقيه أحمد ومحمد عام ١٩٣٨على يد الثوار لبيعهم أراضي لليهود وعمالتهم أيضا للصهاينة.

وعندما قامت السلطات البريطانية والحركة الصهيونية بإنشاء فرق \'السلام\' عام ١٩٣٨ لمحاربة الثوار عينت فريد إرشيد على إحداها والذي طلبت منه إدارتها ورفدها ب من العناصر من عائلته ومنطقته، وقامت السلطات البريطانية والحركة الصهيونية بتسليحها وتمويلها، كما أنشأ فريد إرشيد فرقة من المخبرين والجواسيس بثهم في مختلف القرى التابعة لجنين لتحسس أخبار الثوار وكان بدوره ينقل أخبارهم وأماكنهم للمخابرات البريطانية وجهاز مخابرات \'الشي\' التابع للعصابات الصهيونية \'الهاجناه\'.

وكانت أخطر شبكة تجسس أضرت بالثوار في ثورة ١٩٣٦-١٩٣٩ حتى أن قائد الثورة البطل الشهيد عبد الرحيم الحاج محمد رحمه الله شكا شكوى مريرة من الضرر الذي سببته للثوار، وقد غادر فلسطين لفترة قصيرة بسببها وكأنه يعلم بأنه سيقع ضحيتها، لكنه أضطر الى العودة لإدارة الثورة لكن ما أن عاد حتى وصلت أخبار عودته لهؤلاء الجواسيس.

واستمر فريد إرشيد في ملاحقة الثوار وأعدم العديد من أسرى الثوار الذين أعتقلهم وكان لديه سجن وجلاد للإعدام في كل من يثبت عليه مقاومة الإنجليز والصهاينة.

في شهر ٨ - ١٩٣٨ استقبل فريد إرشيد في بيته أحد قادة الإستخبارات الصهيونية ورئيس إتحاد عمال حيفا \'أبا حوشي\'، وأفتخر أمامه أنه بمئتي رجل أستطاع أن يقضي على أكثر الثوار في منطقته، وكان وقتها قد أصدر الإنجليز الكتاب الأبيض والذي حد من الهجرة اليهودية وضيق على اليهود في شراء الأراضي، وقال له إرشيد بأنه سيتعاون معهم من أجل رفع القيود عن الهجرة اليهودية وعن شراء الأراضي، وعرض على \'أبا حوشي\' أرضه وقال أنها تكفي لبناء مستوطنة وذلك في تحد للقوانين البريطانية وإن أستحال ذلك \'فسأقدمها لكم بالإيجار أن السلام لن يحدث في فلسطين دون إحترام حقوق اليهود\'.

أستقر عبد الرحيم الحاج محمد في بعض الوقت في صنور من أجل جمع قواته لكن عائلة إرشيد وفريدها أحاطوا به من كل جانب وأشتبكوا معه ورجاله وأتصلوا بالسلطات البريطانية والتي أرسلت بقواتها وطيرانها على عجل، فمن أقض مضاجعهم ومضاجع الصهاينة طويلا قد حوصر، لم يكن مستعدا لهذه المعركة فظل يقاتل حتى أستشهد رحمه الله ومعه العديد من المجاهدين في 27-3-1939 ، وهكذا ضربت الثورة في أعظم أبطالها.

وإذا كان الألمان يفتخرون بثعلب الصحراء رومل، والإنجليز يفتخرون بمن هزم رومل في معركة العلمين برنارد مونتغمري، فماذا نقول في من جرّع هذا المونتغمري العلقم وتركه يجر أذيال الخيبة عائدا الى بلده بريطانيا، حتى أنه مرض مرضا شديدا بعد ذلك .. وحين وصله خبر إستشهاد البطل عبد الرحيم الحاج محمد وهزيمة الثورة، قال\' إنني أعتذر أنني تركت فلسطين بكل الطرق ...\'.

وعندما قامت ثورة رشيد عالي الكيلاني في العراق عام ١٩٤١، أجتمع فريد إرشيد مع عميل مخابرات الهاجناه \'نوح\' وطلب منه السلاح خوفا من إمتداد الثورة لفلسطين وقال له فلنتصرف \'قبل أن يكون متأخرا!\'

في شهر ٨-١٩٤١ تعرض لمحاولة قتل لكنه نفذ منها.


وفي أثناء إستعدادات الصهاينة لحرب ١٩٤٨، طلب بن غوريون من إستخباراته الإلتقاء بالقادة العملاء والذي سبق وأن تعاونوا معهم، فألتقت بإرشيد مجموعة من إستخبارات الهاجناه في ١٠-١٩٤٧والذي أكد لهم أنه عنده الإستعداد لتكوين مجموعات لمحاربة الثوار وضد من سيدخلون فلسطين من العرب لمساعدتهم، وقال أن هذه المجموعات ستتعاون كليا مع اليهود، كما وأعطى أسماء شخصيات فلسطينية في كل أنحاء فلسطين من أمثاله، وقال لهم بأن هؤلاء الأشخاص عندهم الإستعداد بالقيام بنفس هذا العمل إذا تم تمويلهم وتسليحهم!!.

ظل طيلة حرب ١٩٤٨ على إتصال مع مخابرات الهاجناه ومع الوكالة اليهودية، وحتى وهو يرى الخداع اليهودي في أوضع صوره ومع ذلك أصر على أتباعه ألا يمسوا الصهاينة بأي سوء.

كان من المتفقين مبكرا على ضم القسم العربي حسب قرار التقسيم إلى شرق الأردن.

عين في حكومة عام ١٩٥٥ الأردنية وزيرا للبرق ثم عضوا في مجلس الأعيان الأردني، سمي شارع بإسمه في أبو نصير في الأردن، وعين إبن أخيه أحمد في حكومة عبد السلام المجالي١٩٩٣ وهو عادل أحمد إرشيد.

في عام ١٩٩٤ وعندما عاد عرفات الى فلسطين المحتلة بعد إتفاقات أوسلو تم تشكيل قوات شبيهة بفرق السلام التي تحدثنا عنها آنفا والتي صارت تسمى بالأمن الوقائي والأمن الوطني والتي دعمت من قبل أمريكيا وبريطانيا وفرنسا وسلحت من قبل الكيان الصهيوني، وعين ياسر عرفات أحد أبناء هذه الأسرة على إحدى هذه \'الفرق\' في مدينة أريحا وهو العميد منذر إرشيد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwhadneh.alafdal.net
zahranshakkah
Admin


الاوسمة

عدد المساهمات : 1985
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:فخري عبد الهادي)   الأحد أكتوبر 09, 2011 3:17 am

هؤلاء أضاعوا فلسطين لائحة العار: فوزي القاوقجي.




قبل ان اضع سيرته السوداء للقارئ الكريم ،اود ان أبين صورته التي لا زال يحاول ان يرسمها المؤرخ العربي الرسمي أو من اعتمد عليه أو الأديب أو الكاتب في ذهن القارىء،أما بسوء نية او جهل فأكثر المؤرخين والباحثين في عصرنا هذا اراحوا أنفسهم من عناء التقصي في تأريخ عربي رسمي يجب ان ينظر اليه كله بعين الريبة ، تأريخنا الحديث بحاجة الى أعادة وبالأخص تاريخ فلسطين وما جرى له من أحداث جسام ،وأسأل سؤالا لضمير من وضعوا المناهج المدرسية على الأقل لأبنائنا ؛ كيف تصف اللص بالشريف والخائن بالبطل المناضل ورموز العمالة والخيانة بالثوريين الأحرار؟

اضع هنا موجزا مختصرا لبعض المصادر التي تعرضت لشخص فوزي القاوقجي ولنر كيف نظرت اليه :

مركز الشرق العربي و هيئة الموسوعة الفلسطينية، دمشق : وصفوه بالمجاهد البطل الذي فشل بسبب تلكأ المسؤولين وتواطئ البعض في نصرته.

صحيفة الزمان اللندنية وصفته بالقائد المجاهد.

الياس صنبر في كتابه "الفلسطينيون .. صورة ارض وشعب" وصفه بالزعيم الوطني .

المركز الأعلامي الفلسطيني- حماس : تدور حوله الشبهات!

مؤسسة الدراسات الفلسطينية ـ بيروت: وصفته بالقائد المناضل.

الموسوعة الحرة : تميز بشجاعته النادرة و عروبته الأصيلة.

منح الصلح ؛ فقط قبل شهر تقريبا بتاريخ 2006/07/24 أستذكر في مقالة له في صحيفة الرياض السعودية ؛فوزي القاوقجي وقال بأنه المجاهد اللبناني الفلسطيني فوزي القاوقجي الشهير، الذي كان من الالصق بين الشعوب العربية بالقضية الفلسطينية!!.

يوسف فضل - موقع الركن الأخضر قال عنه انه تحول من مناضل عام 1936 الى خائن عام 1948.

موقع الحوار المتمدن: مثالاً للقائد المناضل المؤمن بوحدة أمته و حقها في الاستقلال و النهوض .

جريدة الاسبوع الادبي ـ دمشق: الثائر البطل فوزي القاوقجي ولا أشك أنه قد مات هانئ النفس قرير العين ومرتاح الضمير كونه قد أدى واجبه الإنساني والوطني على أكمل وجه.‏ وإنني لأتخيله وهو يحتضر مسجى على فراش الموت وكأن لسان حاله يردد مقولة قائد جيش المسلمين سيف الله المسلول خالد بن الوليد:‏ ( مامن شبرٍ في جسدي إلا وفيه طعنةَ رمحٍ أو ضربةَ سيف وها أنذا أموت على فراشي كما يموت البعير) .

موقع القومي : دافعنا عن فلسطين ، و جيش الإنقاذ الذي كان يقوده فوزي القاوقجي كان معظم قادته من القوميين!.

فدوى طوقان : وصفته بقائد الثورة الأسطوري .

الأديب علي أحمد باكثير : صور فوزي اقاوقجي في مسرحيته "راشيل في المخاض" بالمجاهد البطل الذي قضى على القوات البريطانية وقوات الهاجاناه.

فهمي خميس شراب ؛ محاضر في جامعة الأقصى غزة : القائد الزعيم فوزي القاوقجي .. والذي كان يقاوم الاحتلال في بلاده.. جاء على رأس الكثير من المجاهدين إلى فلسطين من اجل الوقوف بجانب صديقه القسام وذلك إبان ثورة البراق.

سمير عطا الله - الحياة: وصفه بشيخ المجاهين في فلسطين.

هناك من عرف حقيقته:

شاعر شعبي فلسطيني عام 1948 :

خَرا بْدَقْنِ السبْعِ مْلوكْ هَجَّجْهِنْ(مُوْسَى شَرْتوكْ)

(فوزي القاوقجي) يا مَهْتُوك راحتْ مِنّك فلسطينْ

الأديب السوري رفيق شامي :"آخر حصار لمعلولا "قريته" كان على يد فوزي القاوقجي الذي حاصر ونهب كل القرى السورية في طريقه من حماة الى فلسطين .. وهو لم يطلق رصاصة على الفرنسيين"

عبد الله حمد الشهيل مؤرخ سعودي: "ان فوزي القاوقجي لم يستطع مقاومة الإغراءات فانحرف عن خطه الوطني مما أسفر عن: تأخر جيشه في القتال، ووضع العقبات أمام تطوع الفلسطينيين فيه، وتباينت أهداف أفراده بين المشهود لهم بالوطنية والكفاءة، والنفعيين الذين لا تهمهم القضية إضافة إلى الهدنات التي أعطت فرصا لليهود"

ومصادر عديدة تباينت في وصفه ومنها ما حمل الشعب الفلسطيني فشل القاوقجي أو اخفاقه كما المح المؤرخ الفلسطيني الباحث د. مصطفى كبها.

لا يهمني التاريخ العربي الرسمي بقدر ما يهمني التاريخ الفلسطيني خاصة الشفهي والذي تعدل فيه كلمة من شهادة عجوز فلسطينية في مخيمها الف بيان عربي رسمي ، فعواصم العرب رغم ما كشف عن فوزي القاوقجي لا زال حكامها يسيرون على خطاه وسمت حتى شوارع بأسمه في عواصمها.

فمن هو فوزي القاوقجي هذا ؟ من القوميين العرب ، ولد في طرابلس

السورية (لبنان الآن) عام 1890 وألتحق في شبابه بالجيش العثماني ، ثم بالملك فيصل بن الحسين عام 1918 وكان آمر السرية الاولى من لواء الخيالة الهاشمي وحارسا لقصرالملك فيصل بن الحسين. اشترك في معركة ميسلون الدامية بين العرب والفرنسيين وقد كافأه المندوب الفرنسي في سوريا بعد المعركة باختياره كمستشار ومعاون خاص له سرا !! وظل على التصاق دائم بالثوار السوريين والعرب ضد الأحتلال الفرنسي ،وقد تبين فيما بعد ثمة شكوك مريبة في مدى اخلاصه للثوار والذين تعرضوا في العديد من المواقف لأنتكاسات دموية كان سببا فيها ،كما وأستطاع ان يجمع

مجموعة كبيرة من الشباب السوري الذي كان متحمسا لمقاومة المحتل الفرنسي وقام بتدريبهم وظل يؤخرهم عن دورهم وأحيانا يتعذر بظروف ما وأحيانا يشترك في اشتباكات غير جدية مع الفرنسيين او عملائهم حتى جمعهم مرة ليحاط بهم من كل جانب من قبل الفرنسيين مما أدى الى استشهادهم جميعا ، و لاذ فوزي القاوقجي بالفرار! .

استدعي للسعودية للمشاركة في بناء الجيش النظامي السعودي ،ثم عينه الامير فيصل بن عبدالعزيز (الملك فيما بعد) كمستشار له، غادر السعودية سرا الى مصر لمقابلة الوفد الفلسطيني المسافر الى لندن لمفاوضة الانجليز عقب احداث فلسطين 1929 وكانت مهمته عرض املاءات بريطانية على هذا الوفد وقد وصفه عوني عبد الهادي رئيس الوفد فيما بعد بالمهرج الكبير. ثم عاد الى السعودية ولم يغادرها الا في عام 1932 مطرودا وبعد ان سجن لفترة هناك لآسباب غامضة ، ليلتحق مرة أخرى بخدمة الملك فيصل بن الحسين .

في عام 1941 التحق بثورة رشيد عالي الكيلاني ضد الأنجليز في العراق , وكان احد الأدوار الموكلة اليه من قبل الأنجليز الأفساد بين أقوى شخصيتين في الثورة وهما رشيد عالي الكيلاني و الحاج أمين الحسيني وذلك لأضعافهما .

يقول منير الريس والذي كان معه أبان الثورة ورافقه في رحلة العلاج المزعومة الى المانيا حيث يوجد فيها الحاج أمين الحسيني ورشيد عالي الكيلاني بأنه وبالرغم انه كان يمنعهم من محاربة الأنجليز بحجج واهية الا انه ما شك فيه أما الآن وقد زور كتاب الدكتور الدواليبي وجمعية الطلاب العرب في فرنسا بخصوص الخلاف بين رشيد عالي الكيلاني والحاج أمين الحسيني ،وقدمه للألمان أمام عينيه فلم يعد لديه شك في خيانته . وذكر طالب فلسطينيي كان يدرس في فرنسا وهو واصف كمال للدكتور الدواليبي بان القاوقجي في هذه الأحداث هو المثير للفتنة.

وقد اعترض الدواليبي و الطلبة العرب للألمان على نص الكتاب الذي قدمه القاوقجي ،وبينوا ان الكتاب الأصلي قد تم تزويره من قبل فوزي القاوقجي وهذا ما فتح عيون الألمان عليه والذي جعلهم يراقبونه حتى كشفوا امورا خطيرة عليه أدت الى سجنه هو وزوجته الألمانية ومرافقه الأ ان الألمان لم تكن لديهم اثباتات تدينه بالسجن طويلا اوألأعدام الا بعد فوات الأوان فقد اطلق سراحه بعد شهر ،ولم تمضي فترة حتى هرب الى فرنسا بعد ان امسك ألألمان برسولهوالذي عثر معه على أسرار عسكرية سرعان ما حوكم عليها بالأعدام، وفتشوا عن القاوقجي ولم يجدوه فقد كشف الألمان بأنه عميل سري للأنجليز وانه نقل أسرارا عسكرية وخرائط الى أماكن معينة.

وقد اتهم الالمان بتسميم ابنه مجدي لانه (الأب) رفض التعاون معهم " . وأن المفتي الحاج امين الحسيني هو الذي اوعز للالمان بسجنه .

غادر فرنسا بسرية تامة وبجواز سفر مزور الى القاهرة لكن الطائرة هبطت في مطار اللد لمدة ساعة قبل مغادرتهاالى القاهرة ، تنكر الوثائق البريطانية التي كشف عنها حتى الآن أن لقاءا تم بين شخصيتين بريطانية ويهودية مع فوزي القوقجي كانتا قد وصلتا المطار في تلك اللحظات !.

في القاهرة استقبله عبد الرحمن عزام الأمين العام لجامعة الدول العربية ومن القاهرة غادر الى بيروت ثم الى دمشق، ليستقبله وزير الدفاع السوري أحمد الشرباتي والذي منحه احد بيوته الفخمة البعيدة قليلا عن العاصمة السورية والذي جرت فيه معه عدة لقاءات منها لقاء مع السفير البريطاني في دمشق ،ولقاء مع السفير الأمريكي في دمشق ايضا، والذي قال له الشرباتي عن نفسه بأنه غني لكن صديقه القاوقجي فقير!!.

فقد كان يتم اعتماده لقيادة جيش الالانقاذ المرتقب.

عندما ( اشترك) فوزي القوقجي في ثورة عام 1936 في فلسطين ، وحين اشتدادها وانتشارها طلب من الفلسطينيين انهاء ثورتهم اعتمادا على نداء الملوك والأمراء العرب دون ان يأخذ رأي أي من الفلسطينيين والذين كانوا ينظرون اليه كبطل عربي جاء ليعينهم على التصدي للعدو ،وبسبب نجاح دوره هذا- الذي لم ينسه الحكام العرب ولا الأنجليز - ولقناعتهم بأنه سيسير حسب المشيئة وحسب المخطط الذي كتب على فلسطين من القريب والبعيد اجمعوا على اختياره للقيادة الميدانية لجيش الأنقاذ عام 1948. و منح من قبل الأمير عبد الله بن الحسين درجة الباشوية!.

بدأت بعد ذلك الأستعدادات لتعيينه قائدا عاما لجيش الأنقاذ العربي الذي تم الأعداد لتشكيله.

عندما تم أختياره عارض بعض القادة الفلسطينيين ممن يعرفونه كالحاج أمين الحسيني والقائد البطل عبد القدر الحسيني هذا الأختيار ووجهوا عدة نداءات كي لا يتم هذا الأ ان كل هذا ذهب ادراج الرياح .

قبل حرب 1948 طلبت منه مجموعة من الطيارين المصريين ان ينضموا له سرا للمشاركة في الحرب ووعدوه بأنهم مستعدون بتوفير 15 طائرة حربية حال استدعائهم بعد ن رفضت الحكومة المصرية مطلبهم ، فقال لهم انه سيستدعيهم عند المعركة الفاصلة! ولم يستدعهم بل أخبر السلطات المصرية عنهم !.

في شهر يناير من عام 1948 دخل جيش الأنقاذ العربي فلسطين لكن القائد فوزي القاوقجي لم يلحق به الا بعد ثلاثة اشهر، وقبل دخوله فلسطين اعلن انه حرك احد سراياه للقدس من اجل حمايتها بينما امر قائدها بالتوجه الى بيت جالا قرب بيت لحم! ولم تتحرك حتى احتلال القدس وقد عثر على قائد هذه

السرية فاضل عبدالله مختبئا في حجرة بجانب المسجد الاقصى ومع ذلك امرته قيادة جيش الانقاذ( بتحريك) المجاهدين في القدس حيث ذاقوا منه كل الوان المرارة ورفعوا فيه شكاوى عديدة تصفه بالغباء والجبن وكثرة النوم!.

في 1-4-1948 اجتمع فوزي القاوقجي سرا مع جوش بالمون احد قادة الهاجناه واول رئيس للموساد في الكيان الصهيوني - فيما بعد - من اجل تنفيذ المخططات المعدة مسبقا عمليا ،وقد جرى هذا الاجتماع في احراش قرية نور شمس، واتفقا فيه على ا ن يكونا معا ، ضد فلسطين والفلسطينيين ،وقد شكا بالمون للقاوقجي من المفتي امين الحسيني ،فشن القاوقجي هجوما عنيفا على المفتي ورجاله،ثم ذكر بالمون الشيخ حسن

سلامه وعبدالقادر الحسيني، فقال القاوقجي"ارجو منكم ان تعلموهم درسا لا ينسوه" ثم طلب القاوقجي من بالمون "نصرا تمثيليا واحدا" وانظروا كيف رد عليه بالمون:" نحن اليهود ان هاجمتنا كيفما كان سنرد عليك بالأسوأ، حتى هذا لا ارضى به "!! .

لذا اكتفى القاوقجي ان تكون انتصاراته من خلال بياناته والأذاعات والصحف العربية ، وامثلة ذلك كثيرة ؛كأعلانه انه دخل يافا وضرب تل ابيب واوقع فيها خسائر لا تحصى ! او انه احتل هذه المستوطنة او تلك.

مع انه استطاع ان ينال بعض الانتصارات التمثيلية في النهاية ؛بعد ان اثبت بانه ؛مخلص فيما وعد به ، ولا انكر بانه كانت هناك بعض الأنتصارت الحقيقية التي جاءت بناء على مخالفة الأوامر .


هذا بعض ما تم الكشف عنه من هذه المقابلة والتي جرت قبل ثلاثة ايام من عملية "نهشون" التي استمرت من 4-4 الى 15-4-1948؛ حيث شق فيها الصهاينة طريقهم الدموي نحو القدس، ولم يبخل القاوقجي عليهم بشيء فيها من سحب اسلحة الفلسطينيين الى قتل قادة الجهاد المقدس ومقاتليهم الى مذبحة دير ياسين الى تسليم القدس .

بدأت هذه العملية بضرب قواعد الشيخ حسن سلامة التابعة للجهاد المقدس في الرملة، وكانت من اكبر العقبات في وجه الصهاينة ،وبالرغم من وجود كتيبة من جيش الأنقاذ ؛الا انها رفضت التدخل بامر من القاوقجي.

في معركة مشمار هاعميك 4 ابريل 1948 والتي وسمت فوزي القوقجي بأعظم اوسمة الخيانة حين يحلل الهدف منها والذي لم يكن سوى التخلص من خيرة الشباب الفلسطيني والعربي الذين تطوعوا معه .

كان الهدف مستعمرة مشمار هاعميك لكنه أمر بمهاجمة مستوطنة قربها ثم وجه القوات نحو المستعمرة والتي رغم تحصينها ورغم ان الصهاينة كانوا بالأنتظار الأ ان الشباب المجاهد استطاعوا التقدم ورغم خسائرهم الفادحة في الأرواح الا انهم لم يتراجعوا بل أوقعوا خسائر فادحة في العدو مما جعل فوزي القوقجي يطلب التفاوض! وأستمر التفاوض طويلا والأستعدادات الصهيونية تتوالى ، حتى أن الصهاينة كانوا ينقلون قتلاهم في الشاحنات ويعودون بها مملوءة بالسلاح ليضعوها في اماكن متقدمة ، والقوقجي يتفاوض!!

بعد ان استكملت الأستعدادات الصهيونية ,ماذا فعل ؟

لقد قام بسحب عددا من المقاتلين لأضعاف القوة المتبقية لتسهيل أبادتها وقد أدعى ان معارك القسطل تحتاجهم وحتما لم يرسلهم هناك ، بل انه بعد اتصال عبد القادر الحسيني به يرجو منه السلاح ,اتصل بجوش بالمون وطمأنه ان عبد القادر الحسيني يعاني من قلة السلاح وأن هذه فرصته التي لا تعوض فيه ..فكيف أذن سيساعد في انقاذ القسطل؟!

بعد سحب بعص القوات احيط بمن تبقوا من قبل الصهاينة وتمت أبادتهم. وفي المعارك البطولية التي حارب فيها أهالي لوبية الصهاينة والتي رفض جيش الإنقاذ التدخل فيها كان موقفهم من فوزي القاوقجي ان قدموا له عددا من المصفحات والسيارات التي غنموها من هذه المعارك والتي كان يعيدها للصهاينة بطرق مباشرة أو غير مباشرة.وذكر مصطفى الدواليبي ان القاوقجي سلم الصهاينة عددا من الدبابات.

هذه احدى البرقيات التي وجهت من آمر حامية يافا ميشيل العيسى الى فوزي القاوقجي يرجو منه ان يفعل شيئا لكن أي ضمير لديه، نذكرها كمثال على الصرخات التي كانت توجه اليه ولم يلتفت اليها مطلقا ؟ :

"عادل يترك المدينة دون تسليم ويرفض التسليم ـ قف ـ الحامية انهارت وأسلحتها تبددت، المدينة والحامية في حالة فوضى تامة وموقف عادل من هذا سلبي بل ربما ارتاح إليه ـ قف ـ نهب الجنود أمس متاجر متعددة لا تستطيع أي شخصية السيطرة على الموقف دون وجود جيش نظامي يدعمها ـ

قف ـ ثمانون بالمئة من الأهلين رحلوا وسيل الرحيل متواصل بشكل محزن ـ قف...

وبرقية أخرى:

"الحامية بأسرها فرت كما فر القسم الأكبر من أجنادين ـ قف ـ اليهود يسيطرون على طريق يافا الرملة ـ قف ـ افران المدينة أوقفت العمل والأهلين ينهبون البيوت والمتاجر مع الجنود الفارين ولا توجد قوة تمنع هذا ـ قف ـ أطباء وموظفي المستشفيات لم يبق منهم سوى عشرين بالمئة . وحالة المرضى محزنة جداً ـ قف ـ نعاني صعوبات في ايجاد من يدفن الموتى ـ قف ـ ألح في طلب تعليمات صريحة واضحة مستعجلة "

وبماذا يجيب ؟

وهو الذي يقبض ثمن الدم الفلسطيني من الأنجليز واليهود وحتما زعامات العرب ،وهكذا سقطت مدينة يافا.

تراجع فوزي القاوقجي مع ما تبقى من قواته نحو الجليل،وهل ترك الشعب المنكوب في حاله ،أبدا .

احتاجه الصهاينة مرة أخرى في عملية ابعاد الفلسطينيين الذين كانوا ينتظرون على الحدود على أمل الرجوع لوطنهم ،،وكانت اكبر تجمعاتهم في قرية الحولا داخل الحدود اللبنانية فثمة عملية يحتاجها الصهاينة لأبعادهم للداخل فكانت مجزرة الحولا ، في 22 -10 1948 ورد من قائد الجليل الصهيوني موشيه كرمل ما يفيد بأن فوزي القاوقجي استولى على استحكامات قرب الحولا ، وبعد ستة ايام اعلن القاوقجي بانه سيبدل قوات السرية التابعة لجيش الأنقاذ التي تقع قرب الحولا ، وفعلا غادرت السرية بتاريخ 28 -10 -1948 و ودعها الفلسطينيون بالدموع فكانت تعني لهم الأمان بعد أن راوا ما رأوا في رحيلهم المر.

في 31-10 وصلت القوات ولكنها قوات صهيونية بلباس جيش الأنقاذ (العقال والكوفية),استقبلهم الفلسطينيون بفرح غامر على اعتقاد منهم انهم السرية البديلة لجيش الأنقاذ والتي سيطرت على المكان وجمعت 98 من الشباب الفلسطيني ووضعتهم في عدة بيوت ثم نسفتهم بالديناميت ثم فتشت عن الاحياء والذي عثروا عليه حيا تم قتله بالرصاص .

ليغادر بعدها فلسطين الى لبنان ثم الى سوريا في ظل مشاكل سياسية كبيرة كانت كلها مع اصدقاء الأمس وحتى ان بعض الشرفاء فكروا في اعتقاله الا أن الصورة التي ارتسمت في عقول الناس على انه بطل منعتهم من ذلك فطرد من سوريا سرا الى مسقط رأسه طرابلس حيث عاش أسوا سني عمره في حالة نفسية رهيبة وعزلة من الناس حتى توفي عام 1977.

قبل ثلاث سنوات عثر احد الصحفيين اللبنانيين على ابنته في غيبوبة من الجوع بعد ان امضت ثلاثة ايام بلا طعام لتصرف لها الحكومة اللبنانية اعاشة شهرية ،وقد كتبت الصحف آنذاك بانه كيف تجوع هذه التي ناضلت مع ابيها في فلسطين .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwhadneh.alafdal.net
zahranshakkah
Admin


الاوسمة

عدد المساهمات : 1985
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:فخري عبد الهادي)   الأحد أكتوبر 09, 2011 3:19 am

هؤلاء أضاعوا فلسطين لائحة العار: فوزي القاوقجي.




قبل ان اضع سيرته السوداء للقارئ الكريم ،اود ان أبين صورته التي لا زال يحاول ان يرسمها المؤرخ العربي الرسمي أو من اعتمد عليه أو الأديب أو الكاتب في ذهن القارىء،أما بسوء نية او جهل فأكثر المؤرخين والباحثين في عصرنا هذا اراحوا أنفسهم من عناء التقصي في تأريخ عربي رسمي يجب ان ينظر اليه كله بعين الريبة ، تأريخنا الحديث بحاجة الى أعادة وبالأخص تاريخ فلسطين وما جرى له من أحداث جسام ،وأسأل سؤالا لضمير من وضعوا المناهج المدرسية على الأقل لأبنائنا ؛ كيف تصف اللص بالشريف والخائن بالبطل المناضل ورموز العمالة والخيانة بالثوريين الأحرار؟

اضع هنا موجزا مختصرا لبعض المصادر التي تعرضت لشخص فوزي القاوقجي ولنر كيف نظرت اليه :

مركز الشرق العربي و هيئة الموسوعة الفلسطينية، دمشق : وصفوه بالمجاهد البطل الذي فشل بسبب تلكأ المسؤولين وتواطئ البعض في نصرته.

صحيفة الزمان اللندنية وصفته بالقائد المجاهد.

الياس صنبر في كتابه "الفلسطينيون .. صورة ارض وشعب" وصفه بالزعيم الوطني .

المركز الأعلامي الفلسطيني- حماس : تدور حوله الشبهات!

مؤسسة الدراسات الفلسطينية ـ بيروت: وصفته بالقائد المناضل.

الموسوعة الحرة : تميز بشجاعته النادرة و عروبته الأصيلة.

منح الصلح ؛ فقط قبل شهر تقريبا بتاريخ 2006/07/24 أستذكر في مقالة له في صحيفة الرياض السعودية ؛فوزي القاوقجي وقال بأنه المجاهد اللبناني الفلسطيني فوزي القاوقجي الشهير، الذي كان من الالصق بين الشعوب العربية بالقضية الفلسطينية!!.

يوسف فضل - موقع الركن الأخضر قال عنه انه تحول من مناضل عام 1936 الى خائن عام 1948.

موقع الحوار المتمدن: مثالاً للقائد المناضل المؤمن بوحدة أمته و حقها في الاستقلال و النهوض .

جريدة الاسبوع الادبي ـ دمشق: الثائر البطل فوزي القاوقجي ولا أشك أنه قد مات هانئ النفس قرير العين ومرتاح الضمير كونه قد أدى واجبه الإنساني والوطني على أكمل وجه.‏ وإنني لأتخيله وهو يحتضر مسجى على فراش الموت وكأن لسان حاله يردد مقولة قائد جيش المسلمين سيف الله المسلول خالد بن الوليد:‏ ( مامن شبرٍ في جسدي إلا وفيه طعنةَ رمحٍ أو ضربةَ سيف وها أنذا أموت على فراشي كما يموت البعير) .

موقع القومي : دافعنا عن فلسطين ، و جيش الإنقاذ الذي كان يقوده فوزي القاوقجي كان معظم قادته من القوميين!.

فدوى طوقان : وصفته بقائد الثورة الأسطوري .

الأديب علي أحمد باكثير : صور فوزي اقاوقجي في مسرحيته "راشيل في المخاض" بالمجاهد البطل الذي قضى على القوات البريطانية وقوات الهاجاناه.

فهمي خميس شراب ؛ محاضر في جامعة الأقصى غزة : القائد الزعيم فوزي القاوقجي .. والذي كان يقاوم الاحتلال في بلاده.. جاء على رأس الكثير من المجاهدين إلى فلسطين من اجل الوقوف بجانب صديقه القسام وذلك إبان ثورة البراق.

سمير عطا الله - الحياة: وصفه بشيخ المجاهين في فلسطين.

هناك من عرف حقيقته:

شاعر شعبي فلسطيني عام 1948 :

خَرا بْدَقْنِ السبْعِ مْلوكْ هَجَّجْهِنْ(مُوْسَى شَرْتوكْ)

(فوزي القاوقجي) يا مَهْتُوك راحتْ مِنّك فلسطينْ

الأديب السوري رفيق شامي :"آخر حصار لمعلولا "قريته" كان على يد فوزي القاوقجي الذي حاصر ونهب كل القرى السورية في طريقه من حماة الى فلسطين .. وهو لم يطلق رصاصة على الفرنسيين"

عبد الله حمد الشهيل مؤرخ سعودي: "ان فوزي القاوقجي لم يستطع مقاومة الإغراءات فانحرف عن خطه الوطني مما أسفر عن: تأخر جيشه في القتال، ووضع العقبات أمام تطوع الفلسطينيين فيه، وتباينت أهداف أفراده بين المشهود لهم بالوطنية والكفاءة، والنفعيين الذين لا تهمهم القضية إضافة إلى الهدنات التي أعطت فرصا لليهود"

ومصادر عديدة تباينت في وصفه ومنها ما حمل الشعب الفلسطيني فشل القاوقجي أو اخفاقه كما المح المؤرخ الفلسطيني الباحث د. مصطفى كبها.


لا يهمني التاريخ العربي الرسمي بقدر ما يهمني التاريخ الفلسطيني خاصة الشفهي والذي تعدل فيه كلمة من شهادة عجوز فلسطينية في مخيمها الف بيان عربي رسمي ، فعواصم العرب رغم ما كشف عن فوزي القاوقجي لا زال حكامها يسيرون على خطاه وسمت حتى شوارع بأسمه في عواصمها.

فمن هو فوزي القاوقجي هذا ؟ من القوميين العرب ، ولد في طرابلس

السورية (لبنان الآن) عام 1890 وألتحق في شبابه بالجيش العثماني ، ثم بالملك فيصل بن الحسين عام 1918 وكان آمر السرية الاولى من لواء الخيالة الهاشمي وحارسا لقصرالملك فيصل بن الحسين. اشترك في معركة ميسلون الدامية بين العرب والفرنسيين وقد كافأه المندوب الفرنسي في سوريا بعد المعركة باختياره كمستشار ومعاون خاص له سرا !! وظل على التصاق دائم بالثوار السوريين والعرب ضد الأحتلال الفرنسي ،وقد تبين فيما بعد ثمة شكوك مريبة في مدى اخلاصه للثوار والذين تعرضوا في العديد من المواقف لأنتكاسات دموية كان سببا فيها ،كما وأستطاع ان يجمع

مجموعة كبيرة من الشباب السوري الذي كان متحمسا لمقاومة المحتل الفرنسي وقام بتدريبهم وظل يؤخرهم عن دورهم وأحيانا يتعذر بظروف ما وأحيانا يشترك في اشتباكات غير جدية مع الفرنسيين او عملائهم حتى جمعهم مرة ليحاط بهم من كل جانب من قبل الفرنسيين مما أدى الى استشهادهم جميعا ، و لاذ فوزي القاوقجي بالفرار! .

استدعي للسعودية للمشاركة في بناء الجيش النظامي السعودي ،ثم عينه الامير فيصل بن عبدالعزيز (الملك فيما بعد) كمستشار له، غادر السعودية سرا الى مصر لمقابلة الوفد الفلسطيني المسافر الى لندن لمفاوضة الانجليز عقب احداث فلسطين 1929 وكانت مهمته عرض املاءات بريطانية على هذا الوفد وقد وصفه عوني عبد الهادي رئيس الوفد فيما بعد بالمهرج الكبير. ثم عاد الى السعودية ولم يغادرها الا في عام 1932 مطرودا وبعد ان سجن لفترة هناك لآسباب غامضة ، ليلتحق مرة أخرى بخدمة الملك فيصل بن الحسين .

في عام 1941 التحق بثورة رشيد عالي الكيلاني ضد الأنجليز في العراق , وكان احد الأدوار الموكلة اليه من قبل الأنجليز الأفساد بين أقوى شخصيتين في الثورة وهما رشيد عالي الكيلاني و الحاج أمين الحسيني وذلك لأضعافهما .

يقول منير الريس والذي كان معه أبان الثورة ورافقه في رحلة العلاج المزعومة الى المانيا حيث يوجد فيها الحاج أمين الحسيني ورشيد عالي الكيلاني بأنه وبالرغم انه كان يمنعهم من محاربة الأنجليز بحجج واهية الا انه ما شك فيه أما الآن وقد زور كتاب الدكتور الدواليبي وجمعية الطلاب العرب في فرنسا بخصوص الخلاف بين رشيد عالي الكيلاني والحاج أمين الحسيني ،وقدمه للألمان أمام عينيه فلم يعد لديه شك في خيانته . وذكر طالب فلسطينيي كان يدرس في فرنسا وهو واصف كمال للدكتور الدواليبي بان القاوقجي في هذه الأحداث هو المثير للفتنة.

وقد اعترض الدواليبي و الطلبة العرب للألمان على نص الكتاب الذي قدمه القاوقجي ،وبينوا ان الكتاب الأصلي قد تم تزويره من قبل فوزي القاوقجي وهذا ما فتح عيون الألمان عليه والذي جعلهم يراقبونه حتى كشفوا امورا خطيرة عليه أدت الى سجنه هو وزوجته الألمانية ومرافقه الأ ان الألمان لم تكن لديهم اثباتات تدينه بالسجن طويلا اوألأعدام الا بعد فوات الأوان فقد اطلق سراحه بعد شهر ،ولم تمضي فترة حتى هرب الى فرنسا بعد ان امسك ألألمان برسولهوالذي عثر معه على أسرار عسكرية سرعان ما حوكم عليها بالأعدام، وفتشوا عن القاوقجي ولم يجدوه فقد كشف الألمان بأنه عميل سري للأنجليز وانه نقل أسرارا عسكرية وخرائط الى أماكن معينة.

وقد اتهم الالمان بتسميم ابنه مجدي لانه (الأب) رفض التعاون معهم " . وأن المفتي الحاج امين الحسيني هو الذي اوعز للالمان بسجنه .

غادر فرنسا بسرية تامة وبجواز سفر مزور الى القاهرة لكن الطائرة هبطت في مطار اللد لمدة ساعة قبل مغادرتهاالى القاهرة ، تنكر الوثائق البريطانية التي كشف عنها حتى الآن أن لقاءا تم بين شخصيتين بريطانية ويهودية مع فوزي القوقجي كانتا قد وصلتا المطار في تلك اللحظات !.

في القاهرة استقبله عبد الرحمن عزام الأمين العام لجامعة الدول العربية ومن القاهرة غادر الى بيروت ثم الى دمشق، ليستقبله وزير الدفاع السوري أحمد الشرباتي والذي منحه احد بيوته الفخمة البعيدة قليلا عن العاصمة السورية والذي جرت فيه معه عدة لقاءات منها لقاء مع السفير البريطاني في دمشق ،ولقاء مع السفير الأمريكي في دمشق ايضا، والذي قال له الشرباتي عن نفسه بأنه غني لكن صديقه القاوقجي فقير!!.

فقد كان يتم اعتماده لقيادة جيش الالانقاذ المرتقب.

عندما ( اشترك) فوزي القوقجي في ثورة عام 1936 في فلسطين ، وحين اشتدادها وانتشارها طلب من الفلسطينيين انهاء ثورتهم اعتمادا على نداء الملوك والأمراء العرب دون ان يأخذ رأي أي من الفلسطينيين والذين كانوا ينظرون اليه كبطل عربي جاء ليعينهم على التصدي للعدو ،وبسبب نجاح دوره هذا- الذي لم ينسه الحكام العرب ولا الأنجليز - ولقناعتهم بأنه سيسير حسب المشيئة وحسب المخطط الذي كتب على فلسطين من القريب والبعيد اجمعوا على اختياره للقيادة الميدانية لجيش الأنقاذ عام 1948. و منح من قبل الأمير عبد الله بن الحسين درجة الباشوية!.

بدأت بعد ذلك الأستعدادات لتعيينه قائدا عاما لجيش الأنقاذ العربي الذي تم الأعداد لتشكيله.

عندما تم أختياره عارض بعض القادة الفلسطينيين ممن يعرفونه كالحاج أمين الحسيني والقائد البطل عبد القدر الحسيني هذا الأختيار ووجهوا عدة نداءات كي لا يتم هذا الأ ان كل هذا ذهب ادراج الرياح .

قبل حرب 1948 طلبت منه مجموعة من الطيارين المصريين ان ينضموا له سرا للمشاركة في الحرب ووعدوه بأنهم مستعدون بتوفير 15 طائرة حربية حال استدعائهم بعد ن رفضت الحكومة المصرية مطلبهم ، فقال لهم انه سيستدعيهم عند المعركة الفاصلة! ولم يستدعهم بل أخبر السلطات المصرية عنهم !.

في شهر يناير من عام 1948 دخل جيش الأنقاذ العربي فلسطين لكن القائد فوزي القاوقجي لم يلحق به الا بعد ثلاثة اشهر، وقبل دخوله فلسطين اعلن انه حرك احد سراياه للقدس من اجل حمايتها بينما امر قائدها بالتوجه الى بيت جالا قرب بيت لحم! ولم تتحرك حتى احتلال القدس وقد عثر على قائد هذه

السرية فاضل عبدالله مختبئا في حجرة بجانب المسجد الاقصى ومع ذلك امرته قيادة جيش الانقاذ( بتحريك) المجاهدين في القدس حيث ذاقوا منه كل الوان المرارة ورفعوا فيه شكاوى عديدة تصفه بالغباء والجبن وكثرة النوم!.

في 1-4-1948 اجتمع فوزي القاوقجي سرا مع جوش بالمون احد قادة الهاجناه واول رئيس للموساد في الكيان الصهيوني - فيما بعد - من اجل تنفيذ المخططات المعدة مسبقا عمليا ،وقد جرى هذا الاجتماع في احراش قرية نور شمس، واتفقا فيه على ا ن يكونا معا ، ضد فلسطين والفلسطينيين ،وقد شكا بالمون للقاوقجي من المفتي امين الحسيني ،فشن القاوقجي هجوما عنيفا على المفتي ورجاله،ثم ذكر بالمون الشيخ حسن

سلامه وعبدالقادر الحسيني، فقال القاوقجي"ارجو منكم ان تعلموهم درسا لا ينسوه" ثم طلب القاوقجي من بالمون "نصرا تمثيليا واحدا" وانظروا كيف رد عليه بالمون:" نحن اليهود ان هاجمتنا كيفما كان سنرد عليك بالأسوأ، حتى هذا لا ارضى به "!! .

لذا اكتفى القاوقجي ان تكون انتصاراته من خلال بياناته والأذاعات والصحف العربية ، وامثلة ذلك كثيرة ؛كأعلانه انه دخل يافا وضرب تل ابيب واوقع فيها خسائر لا تحصى ! او انه احتل هذه المستوطنة او تلك.

مع انه استطاع ان ينال بعض الانتصارات التمثيلية في النهاية ؛بعد ان اثبت بانه ؛مخلص فيما وعد به ، ولا انكر بانه كانت هناك بعض الأنتصارت الحقيقية التي جاءت بناء على مخالفة الأوامر .

هذا بعض ما تم الكشف عنه من هذه المقابلة والتي جرت قبل ثلاثة ايام من عملية "نهشون" التي استمرت من 4-4 الى 15-4-1948؛ حيث شق فيها الصهاينة طريقهم الدموي نحو القدس، ولم يبخل القاوقجي عليهم بشيء فيها من سحب اسلحة الفلسطينيين الى قتل قادة الجهاد المقدس ومقاتليهم الى مذبحة دير ياسين الى تسليم القدس .

بدأت هذه العملية بضرب قواعد الشيخ حسن سلامة التابعة للجهاد المقدس في الرملة، وكانت من اكبر العقبات في وجه الصهاينة ،وبالرغم من وجود كتيبة من جيش الأنقاذ ؛الا انها رفضت التدخل بامر من القاوقجي.

في معركة مشمار هاعميك 4 ابريل 1948 والتي وسمت فوزي القوقجي بأعظم اوسمة الخيانة حين يحلل الهدف منها والذي لم يكن سوى التخلص من خيرة الشباب الفلسطيني والعربي الذين تطوعوا معه .

كان الهدف مستعمرة مشمار هاعميك لكنه أمر بمهاجمة مستوطنة قربها ثم وجه القوات نحو المستعمرة والتي رغم تحصينها ورغم ان الصهاينة كانوا بالأنتظار الأ ان الشباب المجاهد استطاعوا التقدم ورغم خسائرهم الفادحة في الأرواح الا انهم لم يتراجعوا بل أوقعوا خسائر فادحة في العدو مما جعل فوزي القوقجي يطلب التفاوض! وأستمر التفاوض طويلا والأستعدادات الصهيونية تتوالى ، حتى أن الصهاينة كانوا ينقلون قتلاهم في الشاحنات ويعودون بها مملوءة بالسلاح ليضعوها في اماكن متقدمة ، والقوقجي يتفاوض!!

بعد ان استكملت الأستعدادات الصهيونية ,ماذا فعل ؟

لقد قام بسحب عددا من المقاتلين لأضعاف القوة المتبقية لتسهيل أبادتها وقد أدعى ان معارك القسطل تحتاجهم وحتما لم يرسلهم هناك ، بل انه بعد اتصال عبد القادر الحسيني به يرجو منه السلاح ,اتصل بجوش بالمون وطمأنه ان عبد القادر الحسيني يعاني من قلة السلاح وأن هذه فرصته التي لا تعوض فيه ..فكيف أذن سيساعد في انقاذ القسطل؟!

بعد سحب بعص القوات احيط بمن تبقوا من قبل الصهاينة وتمت أبادتهم. وفي المعارك البطولية التي حارب فيها أهالي لوبية الصهاينة والتي رفض جيش الإنقاذ التدخل فيها كان موقفهم من فوزي القاوقجي ان قدموا له عددا من المصفحات والسيارات التي غنموها من هذه المعارك والتي كان يعيدها للصهاينة بطرق مباشرة أو غير مباشرة.وذكر مصطفى الدواليبي ان القاوقجي سلم الصهاينة عددا من الدبابات.

هذه احدى البرقيات التي وجهت من آمر حامية يافا ميشيل العيسى الى فوزي القاوقجي يرجو منه ان يفعل شيئا لكن أي ضمير لديه، نذكرها كمثال على الصرخات التي كانت توجه اليه ولم يلتفت اليها مطلقا ؟ :

"عادل يترك المدينة دون تسليم ويرفض التسليم ـ قف ـ الحامية انهارت وأسلحتها تبددت، المدينة والحامية في حالة فوضى تامة وموقف عادل من هذا سلبي بل ربما ارتاح إليه ـ قف ـ نهب الجنود أمس متاجر متعددة لا تستطيع أي شخصية السيطرة على الموقف دون وجود جيش نظامي يدعمها ـ

قف ـ ثمانون بالمئة من الأهلين رحلوا وسيل الرحيل متواصل بشكل محزن ـ قف...

وبرقية أخرى:

"الحامية بأسرها فرت كما فر القسم الأكبر من أجنادين ـ قف ـ اليهود يسيطرون على طريق يافا الرملة ـ قف ـ افران المدينة أوقفت العمل والأهلين ينهبون البيوت والمتاجر مع الجنود الفارين ولا توجد قوة تمنع هذا ـ قف ـ أطباء وموظفي المستشفيات لم يبق منهم سوى عشرين بالمئة . وحالة المرضى محزنة جداً ـ قف ـ نعاني صعوبات في ايجاد من يدفن الموتى ـ قف ـ ألح في طلب تعليمات صريحة واضحة مستعجلة "

وبماذا يجيب ؟

وهو الذي يقبض ثمن الدم الفلسطيني من الأنجليز واليهود وحتما زعامات العرب ،وهكذا سقطت مدينة يافا.

تراجع فوزي القاوقجي مع ما تبقى من قواته نحو الجليل،وهل ترك الشعب المنكوب في حاله ،أبدا .

احتاجه الصهاينة مرة أخرى في عملية ابعاد الفلسطينيين الذين كانوا ينتظرون على الحدود على أمل الرجوع لوطنهم ،،وكانت اكبر تجمعاتهم في قرية الحولا داخل الحدود اللبنانية فثمة عملية يحتاجها الصهاينة لأبعادهم للداخل فكانت مجزرة الحولا ، في 22 -10 1948 ورد من قائد الجليل الصهيوني موشيه كرمل ما يفيد بأن فوزي القاوقجي استولى على استحكامات قرب الحولا ، وبعد ستة ايام اعلن القاوقجي بانه سيبدل قوات السرية التابعة لجيش الأنقاذ التي تقع قرب الحولا ، وفعلا غادرت السرية بتاريخ 28 -10 -1948 و ودعها الفلسطينيون بالدموع فكانت تعني لهم الأمان بعد أن راوا ما رأوا في رحيلهم المر.

في 31-10 وصلت القوات ولكنها قوات صهيونية بلباس جيش الأنقاذ (العقال والكوفية),استقبلهم الفلسطينيون بفرح غامر على اعتقاد منهم انهم السرية البديلة لجيش الأنقاذ والتي سيطرت على المكان وجمعت 98 من الشباب الفلسطيني ووضعتهم في عدة بيوت ثم نسفتهم بالديناميت ثم فتشت عن الاحياء والذي عثروا عليه حيا تم قتله بالرصاص .

ليغادر بعدها فلسطين الى لبنان ثم الى سوريا في ظل مشاكل سياسية كبيرة كانت كلها مع اصدقاء الأمس وحتى ان بعض الشرفاء فكروا في اعتقاله الا أن الصورة التي ارتسمت في عقول الناس على انه بطل منعتهم من ذلك فطرد من سوريا سرا الى مسقط رأسه طرابلس حيث عاش أسوا سني عمره في حالة نفسية رهيبة وعزلة من الناس حتى توفي عام 1977.

قبل ثلاث سنوات عثر احد الصحفيين اللبنانيين على ابنته في غيبوبة من الجوع بعد ان امضت ثلاثة ايام بلا طعام لتصرف لها الحكومة اللبنانية اعاشة شهرية ،وقد كتبت الصحف آنذاك بانه كيف تجوع هذه التي ناضلت مع ابيها في فلسطين .


...................

محمد الوليدي

تصفح المزيد: http://www.sef.ps/vb/multka322280/#ixzz1aDumJe6o
منقول من الملتقى التربوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwhadneh.alafdal.net
 
هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار:فخري عبد الهادي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شقاح  :: اسلامي :: الأقصى-
انتقل الى: