منتدى شقاح
اهلا وسهلا بك زائرا ارجو التسجيل للاستفادة من خصائص المنتدى والمشاركة به بفاعلية

منتدى شقاح

منتدى تعليمي وثقافي واجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  العاب فلاش مباشرةالعاب فلاش مباشرة  العاب فلاش مباشرة 2العاب فلاش مباشرة 2  العاب فلاش 3العاب فلاش 3  طقس الاردنطقس الاردن  موقع حلو للأطفالموقع حلو للأطفال  موقع تعليمي للأطفالموقع تعليمي للأطفال  القرآن الكريمالقرآن الكريم  لوحة مفاتيح عربيةلوحة مفاتيح عربية  دليل المواقع الاسلاميةدليل المواقع الاسلامية  تقويم اسلامي  التحويل الى الهجريالتحويل الى الهجري  
بحث غوغل
Google
الصحف
New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

الجزيرة
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2800 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حنين دودين2017 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4953 مساهمة في هذا المنتدى في 3592 موضوع
المواضيع الأخيرة
» سلسلة دروس conversation Starter speak english
الجمعة سبتمبر 19, 2014 5:12 am من طرف هيثم مومني

» الضوء (بوربوينت)
الإثنين أغسطس 19, 2013 4:37 pm من طرف عدي الشقيري

» من أشعار الإمام علي ابن أبي طالب رضي الله عنه
الثلاثاء أبريل 30, 2013 9:26 pm من طرف Batool Alghazo

» أبيات أعجبتنييييييييي جداً وجداً وجداً ..
الجمعة فبراير 22, 2013 10:10 pm من طرف Batool Alghazo

» أبيات أعجبتنييييييييي جداً وجداً وجداً ..
الجمعة فبراير 22, 2013 10:09 pm من طرف Batool Alghazo

» من أعظم ما علمتني إياه الرياضيات ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:55 pm من طرف Batool Alghazo

» كن في الحياة مثل الفاصلة .. ولا تكن كالنقطة ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:50 pm من طرف Batool Alghazo

» تسمية الماء حسب مكان خروجه ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:47 pm من طرف Batool Alghazo

» في كتابة الهمزة
الجمعة فبراير 22, 2013 9:43 pm من طرف Batool Alghazo

» نصائح من العصر الجاهلي
السبت فبراير 09, 2013 11:00 pm من طرف Batool Alghazo

» المقابلة
السبت فبراير 09, 2013 10:56 pm من طرف Batool Alghazo

» الطباق (من ألوان البديع)
السبت فبراير 09, 2013 10:54 pm من طرف Batool Alghazo

» من هو الفيروز أبادي ؟
السبت فبراير 09, 2013 10:49 pm من طرف Batool Alghazo

» كيف نفرق بين ظن بمعنى أيقن وبين ظن بمعنى شك؟؟
السبت فبراير 09, 2013 10:39 pm من طرف Batool Alghazo

» ألفاظ يستوي فيها التذكير والتأنيث
السبت فبراير 09, 2013 10:35 pm من طرف Batool Alghazo

» من أساليب الكناية
السبت فبراير 09, 2013 10:32 pm من طرف Batool Alghazo

» إهداء إلى (بشار الأسد)
الخميس يناير 24, 2013 6:44 pm من طرف Batool Alghazo

» المشاكل تجلب العطايا إذا ما نظرنا إلى الجانب الإيجابي فيها
الإثنين يناير 21, 2013 3:26 am من طرف Batool Alghazo

» وإن لدى العواجز لحكمة
الإثنين يناير 21, 2013 3:21 am من طرف Batool Alghazo

» موقع مفيد جدا جدا .. وخاصة قسم(الاستماع ، التكلم ، واللفظ).....check it
الإثنين ديسمبر 10, 2012 10:10 pm من طرف Batool Alghazo

facebook
تقويم اسلامي

شاطر | 
 

 ملامح البناء العددي في القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام احمد
مشارك مميز مع مرتبة الشرف
مشارك مميز مع مرتبة الشرف









عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

مُساهمةموضوع: ملامح البناء العددي في القرآن الكريم   الأحد مارس 20, 2011 11:14 pm

ملامح البناء العددي في القرآن الكريم

بيّنت
الدراسة لآيات القرآن الكريم أن هنالك تناسق في أعداد الكلمات وتكرار
الحروف. فكما أن الله جل وعلا رتب كل ذرة في هذا الكون بنظام مُحكم ودقيق،
كذلك رتب كل حرف في هذا القرآن بتناسق مُحكم ودقيق
....


الحمد لله الذي أودع في كل آية من آيات
كتابه أسراراً لا تُحصى وعجائب لا تـنقضي ومعجزاتٍ لا تنفد...، وصلى الله
على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم، اللهم علّمنا ما ينفعنا
وانفعنا بما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم... ونعوذ بك من علم لا ينفع،
ومن قلبٍ لا يخشع، ومن دعوة لا يُستجاب لها.


فهذا
هو كتاب الله عزّ وجلّ يتحدى أرباب البلاغة والبيان في زمن نزوله فيعترفون
بعجزهم عن الإتيان بمثله، ويدركون أن هذه البلاغة لا يمكن لبشر أن يأتي
بمثلها. لذلك تجلّت معجزة القرآن في ذلك العصر بشكلها البلاغي لتناسب عصر
البلاغة والشعر والأدب. وليكون لها الأثر الكبير في هداية الناس إلى
الإسلام.


فكلّنا
يذكر قصة إسلام سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، عندما سمع آياتٍ من
سورة (طه)، فأثّرت فيه بلاغة معانيها، وأدرك من خلال هذه البلاغة أن القرآن
هو كلام الله عز وجل، فانقلب من الشِّرك والضلال إلى التوحيد والإيمان!
هذا هو تأثير المعجزة البلاغية على من فهمها وأدركها ورآها.


وعندما
جاء عصر المكتشفات العلميّة تمكّن العلماء حديثاً من كشف الكثير من أسرار
هذا الكون، وكان للقرآن السّبْقُ في الحديث عن حقائق علمية وكونية لم يكن
لأحدٍ علم بها وقت نزول القرآن، وهنا تتجلّى معجزة القرآن بشكلها العلمي
لتناسب التطور العلمي في العصر الحديث. وربما نسمع من وقت لآخر قصة إسلام
أحد الملحدين بسبب إدراكه لآية من آيات الإعجاز العلمي في كتاب الله عز
وجل.


ومن
هؤلاء أحد أكبر علماء الأجنّة في العالم: (كيث مور)، عندما أمضى عشرات
السنين في اكتشاف مراحل تطور الجنين في بطن أمّه، فإذا به يفاجأ بأن القرآن
الكريم قد تحدث عن هذه المراحل بدقة تامة قبل أربعة عشر قرناً!! فأدرك
عندها بلغة العلم أن القرآن ليس من عند بشر بل هو كلام ربّ البشر سبحانه
وتعالى! وهذا هو تأثير الإعجاز العلمي على من يدركه ويفهمه ويراه .


واليوم
ونحن نعيش عصراً جديداً يمكن تسميته بعصر التكنولوجيا الرقمية نتساءل: بما
أن الله تعالى قد نظّم كلّ شيء في هذا الكون بنظام مُحكم، فهل نظّم كلّ
شيء في كتابه بنظام مُحكم؟ يجيب البحث عن هذا السؤال بمنهج علمي مادي. وسوف
نرى أن آيات القرآن وسوره وكلماته وحروفه قد نظّمها الله تعالى بنظام يقوم
على الرقم سبعة، كدليل على أن هذا القرآن منزّل من ربّ السماوات السبع!


ما هو البناء العددي لآيات القرآن؟

قبل أن نبدأ بتعريف البناء الرقمي القرآني، يجب أن نؤكّد وبقوّة أن معجزات القرآن البلاغيّة
والعلميّة والتشريعيّة والغيْبيّة....وغير ذلك من وجوه الإعجاز، لازالت
مستمرة ومتجدّدة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. وما البناء العددي الذي
نراه اليوم، إلا قطرة من بحرٍ زاخرٍ بالمعجزات والعجائب والأسرار- إنه بحر
القرآن العظيم الذي قال عنه حبيبنا محمّد صلوات الله عليه وسلامه: (ولا تَنقَضي عجائبُه).


يتميّز
كتاب الله تعالى بأنه كتاب مُحكَم، فكلّ آية من آياته تتميّز ببلاغة
كلماتها ودقّة معانيها وقوّة أسلوبها، بالإضافة إلى ذلك هنالك إحكام مذهل
في تكرار الكلمات والحروف! إذن نستطيع القول بأن: البناء الرقمي القرآني هو
العلاقات الرقمية بين حروف وكلمات وآيات وسور القرآن الحكيم، والتي وضعها
الله في كتابه لتكون برهاناً ماديّا ملموساً لأولئك الماديين، على أن
القرآن كتاب الله تعالى.


الفوائد التي يقدمها هذا العلم

ينبغي
علينا أن ندرك بأن القرآن وإن كان كتاب هداية فإن الهداية تتخذ أسباباً،
ومثل هذا البحث هو نوع من أنواع التثبيت والهداية، فقد تكون لغة الأرقام
أحياناً أشد تأثيراً وأكثر إفصاحاً من لغة الكلام!!


يعدّ
الإعجاز الرقمي أسلوباً جديداً للدعوة إلى الله تعالى بلغة يفهمها جميع
البشر على اختلاف لغاتهم، والمؤمن هو من سيقوم بإيصال هذه المعجزة لغير
المؤمن، لذلك
لاينبغي
له أن يقول إن القرآن ليس بحاجة إلى براهين رقمية أو علمية أو لغوية، لأن
المؤمن الحريص على كتاب ربه لا يكتفي بما لديه من العلم، بل هو في شوق دائم
لزيادة علمه بالكتاب الذي سيكون شفيعاً له أمام ربه يوم القيامة.


وهذا هو سيدنا إبراهيم عليه السلام يطلب من ربه أن يُرِيَه معجزة يرى من خلالها كيف يحيي الله الموتى فقال تعالى: (أََوَلَمْ تُؤْمِنْ ؟)، فأجابه سيدنا إبراهيم بقوله: (بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي...)
(البقرة: 260). وسبحان الله! يريد مزيداً من الاطمئنان واليقين بالله
تعالى! فإذا كان هذا حال خليل الرحمن عليه السلام، فكيف بنا نحن اليوم؟
ألسنا بأمس الحاجة لمعجزات تثبّتنا على الحق والإيمان واليقين؟


وتأمَّل معي هذه الدعوة: (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً)
(النساء:82)، أليس فيها إشارة واضحة لتأمُّل التناسق والنظام في كلام الله
تعالى، وتمييزه عن العشوائية والاختلاف في كلام البشر، لنستيقن بأن هذا
القرآن كتاب الله؟


المنهج العلمي والشرعي للبحث

يقوم
أي بحث علمي قرآني على ثلاثة عناصر وهي: [معطيات البحث – طريقة معالجة هذه
المعطيات – نتائج البحث]. وحتى يكون البحث مقبولاً ويطمئن القلب إليه يجب
أن يوافق العلم والشرع، أي يجب أن يحقق الضوابط التالية لكل عنصر من
عناصره:


1-
معطيات البحث: يجب أن تأتي من القرآن نفسه، ولا يجوز أبداً أن نُقحم في
كتاب الله عزّ وجلّ مالا يرضاه الله تعالى. وفي بحثنا هذا نعتمد حروف
وكلمات وآيات وسور المصحف الإمام (برواية حفص عن عاصم والرسم العثماني)، مع
التذكير بأن جميع قراءات القرآن فيها معجزة رقمية مذهلة. أما الأعداد
الواردة في بحثنا هذا فقد قمنا باستخراجها من داخل القرآن. لذلك يمكن
القول: إن معطيات هذا البحث ثابتة ثبات القرآن نفسه.


2-
طريقة معالجة المعطيات: يجب أن تكون مبنيّة على أساس علمي، ومن خلال
الدراسة العلمية الطويلة والمركزة لآيات القرآن تبيّن أن طريقة صفّ الأرقام
تحافظ على تسلسل كلمات القرآن ، بينما طريقة جمع الأرقام لا تراعي ذلك.
وفكرة هذه الطريقة بسيطة للغاية، فهي تقوم على عدّ حروف كل كلمة من كلمات
الآية، وقراءة العدد الناتج كما هو دون جمعه أو طرحه أوضربه، وسوف تكون
الأعداد الناتجة من مضاعفات الرقم سبعة.


3-
نتائج البحث: أما نتائج البحث القرآني فيجب أن تمثّل حقائق يقينية لا مجال
للمصادفة فيها. وفي بحثنا هذا سوف نعيش مع حقائق رقمية لا يمكن مطلقاً أن
تكون قد جاءت على سبيل المصادفة، وهذا ما سوف نثبته يقيناً باستخدام قانون
الاحتمالات الرياضي.


ويجب
أن نؤكد بأن لغة الأرقام القرآنية ليست هدفاً بحد ذاتها، إنما هي وسيلة
لرؤية البناء المُحكَم لآيات القرآن الذي وصفه الله تعالى بقوله: (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) (هود:1).


هل هذه مصـادفات؟!

المنطق
العلمي يفرض بأن المصادفة لا يمكن أن تتكرر دائماً في كتاب واحد، إلا إذا
كان مؤلِّف هذا الكتاب قد رتّب كتابه بطريقة محددة. والتناسقات التي سنراها
الآن مع الرقم سبعة تدل دلالة قاطعة على أن الله تبارك وتعالى قد رتّب
كتابه بشكل يناسب هذا الرقم، ليدلنا على أن هذا القرآن مُنزّل من خالق
السماوات السبع سبحانه وتعالى.


وللرقم
سبعة حضور في حياتنا وعباداتنا، فالسماوات سبع، والأراضين سبع، والأيام
سبعة، وطبقات الذرة سبع، ونحن نسجد لله على سبع، ونطوف حول الكعبة سبعاً،
ونسعى بين الصفا والمروة سبعاً، ونرمي إبليس بسبع، وأُمرنا بسبع، ونُهينا
عن سبع، والموبقات سبع، والذين يظلّهم الله في ظله سبعة، وأبواب جهنم سبعة،
ونستجير بالله منها سبعاً، وأُنزل القرآن على سبعة أحرف، وأشياء يصعب
حصرها، بشكل يضع هذا الرقم على قمة الأرقام بعد الرقم واحد الذي يعبر عن
وحدانية الله تعالى، فهو الواحد الأحد.


والآن تأمل معي هذه الحقائق اليقينيّة الثابتة:

1-عدد
السماوات التي خلقها الله تعالى سبع، ولو بحثنا في القرآن عن كلمة
(السّماوات) نجد أنها ارتبطت مع الرقم سبعة تماماً سبع مرات!! فقد تكررت
عبارة (سَبْعَ سَمَاوَاتٍ) و (السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ) في القرآن كله سبع مرات بالضبط بعدد هذه السماوات!!


2-ولو بحثنا لوجدنا أن الرقم سبعة هو أول رقم ذُكر في القرآن من بين جميع الأرقام، وذلك في قوله تعالى (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (البقرة:29).

3-ولو
بحثنا عن تكرار جميع أرقام القرآن لوجدنا أن الرقم سبعة هو أكثر رقم تكرر
في القرآن بعد الرقم واحد. فالرقم واحد هو الأكثر تكراراً في القرآن، ثم
يأتي بعده مباشرة الرقم سبعة. وقد يكون في ذلك إشارة لطيفة إلى وحدانية
الخالق أولاً وقدرته في خلقه ثانياً. يقول تعالى: (اللَّهُ
الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ
يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ
شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً)
(الطلاق:12).


4-ولو
تأملنا أول سورة في كتاب الله تبارك وتعالى لوجدنا سورة الفاتحة، وهي سبع
آيات، وعدد الحروف الأبجدية التي تركبت منها هو واحد وعشرون حرفاً، من
مضاعفات السبعة (21=7×3). والشيء المبهر في هذه السورة العظيمة التي سمّاها الله تعالى بـ (السبع المثاني) أن عدد حروف اسم (الله)
فيها هو سبعة في سبعة!!! أي أن عدد حروف الألف واللام والهاء في سورة
السبع المثاني هو 49 حرفاً، وهذا العدد يساوي بالتمام والكمال (7×7)، بما
يتناسب مع اسم هذه السورة!


5-لقد أخبرنا المولى جلّ وعلا عن عدد أبواب جهنّم أجارنا الله منها، فقال : (لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ) (الحجر:44)، ولو بحثنا عن كلمة (جهنّم)
في القرآن كلّه نجد أنها تكررت 77 مرة بالضبط، وهذا العدد من مضاعفات
السبعة أيضاً ، فهو يتألف من 7 و 7 ، ويساوي (7×11)، إذن لجهنم سبعة أبواب
وذُكرت في القرآن عدداً من المرات هو من مضاعفات الرقم سبعة.


الرقم سبعة في القرآن الكريم

ذُكر الرقم سبعة لأول مرة في القرآن في قوله تعالى: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (البقرة:29)، ولو بحثنا عن الآية التي ذُكر فيها الرقم سبعة لآخر مرة في القرآن نجدها في قوله تعالى: (وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً) (النبأ:12). والآن إلى هذه التناسقات مع الرقم 7:

1- إذا قمنا بعدّ السور من سورة البقرة حيث ورد الرقم 7 أول مرة، وحتى سورة النبأ حيث ورد الرقم 7 آخر مرة، لوجدنا بالضبط (77) سورة، وهذا العدد من مضاعفات السبعة.

2-
ولو قمنا بعدّ الآيات من الآية الأولى حيث ورد الرقم 7 وحتى الآية الأخيرة
حيث ورد هذا الرقم، لوجدنا (5649) آية، وهذا العدد من مضاعفات السبعة
أيضاً.


3-
ولو قمنا بعدّ الآيات من أول سورة البقرة التي ورد فيها الرقم 7 لأول مرة،
وحتى آخر سورة النبأ التي ورد فيها الرقم 7 لآخر مرة، سوف نجد عدداً هو
(5705) آية، وهذا العدد من مضاعفات السبعة أيضاً!!


والسؤال
الآن: هل يمكن للمصادفة أن تجعل عدد السور من مضاعفات السبعة، وعدد الآيات
من مضاعفات السبعة، في آيات تتحدث عن الرقم سبعة؟؟؟!!


أجمل كلمة ...

إنها كلمة (اللــه) .... جل جلاله! رتّبها ربّ العزة سبحانه في كتابه بشكل مُحكَم يقوم على الرقم سبعة أيضاً، كدليل على أنه ربّ السماوات السبع.

فلو بحثنا عن أول آية ذُكر فيها اسم (الله) جلّ وعلا نجدها في أول آية من القرآن وهي: (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) (الفاتحة:1)، أما آخر آية ذُكر فيها هذا الاسم الكريم فنجدها في قوله تعالى: (اللَّهُ الصَّمَدُ) (الإخلاص:2)، وإلى هذه التوافقات مع الرقم سبعة:

1- إذا عددنا السور من سورة الفاتحة حيث وردت كلمة (الله) أول مرة، وحتى سورة الإخلاص حيث وردت كلمة (الله) لآخر مرة، لوجدنا (112) سورة، وهذا العدد من مضاعفات السبعة.

2- ولو عددنا الآيات من الآية الأولى وحتى الأخيرة لوجدنا (6223) آية، وهذا العدد من مضاعفات السبعة أيضاً!

3- ولو قمنا بعدّ حروف هاتين الآيتين مجتمعتين لوجدنا (28) حرفاً: من مضاعفات السبعة!!

4- ولو قمنا بعدّ حروف اسم (الله) في الآيتين (أي الألف واللام والهاء) لوجدنا (14) حرفاً: من مضاعفات السبعة كذلك!!!

الأساس الرياضي لطريقة صفّ الأرقام

إن
الله عزّ وجلّ قد رتّب كلمات كتابه بتسلسل محدّد، ولا يجوز أبداً تغيير
هذا التسلسل، لذلك ينبغي دراسة الأرقام التي تعبّر عن هذه الكلمات بحيث
نحافظ على تسلسلها. فكما أنه لكل كلمة من كلمات القرآن مَنْزِلة، يجب أن
يكون لكل رقم مَنْزِلة أيضاً.


وهذه
هي طريقة صفّ الأرقام، وأساس هذه الطريقة معروف في علم الرياضيات فيما
يُسمّى بالسلاسل الحسابية العشرية. فنحن عندما نكتب أي عدد يتألف من مراتب
أومنازل، فإن كل مرتبة فيه تتضاعف عشر مرات عما يسبقها: آحاد ثم عشرات ثم
مئات ثم ألوف... وهكذا. وهذا النظام له أساس قرآني في قوله تعالى عن مضاعفة
الأجر: (مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا) (الأنعام:160).


ولكي تتضح أمامنا هذه الطريقة نستعين بأول آية من القرآن وهي: (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) (الفاتحة:1)، ونتأمل هذا البناء السّباعي الرائع المعتمد على طريقة صفّ الأرقام.

1
- حروف الآية: لو قمنا بعدّ حروف كل كلمة من كلمات الآية الكريمة: بِسْمِ
(3) حروف، اللَّهِ (4) حروف، الرَّحْمَنِ (6) حروف، الرَّحِيمِ (6) حروف.
إذا صففنا هذه الأرقام كما هي نجد العدد (6643) ، وهذا العدد من مضاعفات
السبعة.


2-
أول كلمة وآخر كلمة: هنالك تناسب عددي مع الرقم 7 لحروف أول كلمة وآخر
كلمة في هذه الآية . فأول كلمة في الآية هي: (بِسْمِ) وعدد حروفها (3)، أما
آخر كلمة في هذه الآية فهي (الرَّحِيمِ) وعدد حروفها (6)، وبصفّ هذين الرقمين نجد العدد (63)، وهو من مضاعفات الرقم سبعة أيضاً.


3-
حروف اسم (الله) في الآية: إذا أخرجنا من كل كلمة ما تحويه من حروف اسم
(الله)، أي الألف واللام والهاء، نجد عدداً هو (2240) وهو من مضاعفات الرقم
سبعة.


والسؤال
الذي يفرض نفسه هو: ماذا يعني أن تأتي حروف أول آبة من كتاب الله تعالى
متناسبة مع الرقم 7؟ ولماذا جاءت حروف أول كلمة وآخر كلمة في هذه الآية
بالتناسب مع الرقم 7؟ وما هو الهدف من أن تتوزع حروف اسم (الله) على كلمات
الآية بشكل يتناسب مع الرقم 7 كذلك؟


إن
هذا التناسق والتوافق مع الرقم سبعة ليس له إلا تفسيراً واحداً وهو أن
الله تبارك وتعالى كما نظم كل شيء في خلقه بنظام محكم ليدلنا على أن وراء
هذا النظام البديع منظماً حكيماً، كذلك نظم كل شيء في كتابه بنظام محكم
ليدلنا على أن وراء هذا النظام العجيب منظّماً عليماً أنزله بعلمه وقدرته!


مَن أصْدقُ مِنَ الله؟!

يقول عزّ من قائل: (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً) (النساء:122)، هذه كلمات رائعة يتحدث بها رب العزة عن صدق كلامه، لنتأمل التناسق المبهر مع الرقم سبعة لحروف اسم (الله) تعالى:

1-
إذا ما قمنا بعدّ حروف اسم (الله) في هذا النص الذي يتحدث عن الله، وجدنا
سبعة أحرف بالضبط، فعدد حروف الألف=3، عدد حروف اللام=3، عدد حروف الهاء=1،
والمجموع سبعة!


2-ولو قمنا بصفّ هذه الأرقام صفاّ، أي 3-3-1 لتَشكّل لدينا عدد هو (133) وهذا من مضاعفات الرقم 7، فهو يساوي (7× 19).

3-ولو أخرجنا من كل كلمة ما تحويه من حروف الألف واللام والهاء نجد:

وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً

0 0 1 0 4 2

إن
العدد الذي يمثل توزع حروف اسم (الله) في كلمات تتحدث عن صدق قول الله،
هو: (240100)، هذا العدد يساوي تماماً: سبعة في سبعة في سبعة في سبعة في
مئة !


240100 = 7 × 7 ×7 × 7 × 100

وسبحان
الله! نصّ يتحدث عن (الله)، وعدد حروف (الله) فيه سبعة، وتكرار حروف
(الله) من مضاعفات السبعة، وتوزّع حروف (الله) من مضاعفات السبعة أربع مرات
بعدد حروف (الله)!! والناتج النهائي هو (100): أليست هذه التناسقات دليلاً
على أن القرآن كلام الله الحق مئة بالمئة؟!!


4-التناسق
لا يقتصر على عدد وتكرار وتوزع حروف (الله) عزّ وجلّ، بل في موضع وترتيب
هذا الاسم العظيم بين كلمات النص تناسق مبهر يقوم على الرقم سبعة أيضاً.
فلو أحصينا عدد الكلمات قبل وبعد اسم (الله)، وكذلك عدد الحروف، وكذلك عدد
حروف الألف واللام والهاء، لوجدنا أعداداً من مضاعفات السبعة!


وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً

عدد الكلمات 4 1

عدد الحروف 9 4

عدد حروف ا ل هـ 1 2

ومن جديد نجد بأن جميع هذه الأعداد: 14 و 49 و 21 من مضاعفات الرقم سبعة. إن كلّ من يطّلع على هذه الحقائق لابدّ أن يتساءل: هل
يمكن لبشرٍ أن يتحدث عن نفسه بجملة واحدة بليغة ووجيزة، ويجعل عدد حروف
اسمه فيها 7، وتكرار هذه الحروف من مضاعفات 7، وتوزّعها من مضاعفات
7×7×7×7، ثم يجعل تكرار الكلمات قبل وبعد اسمه من مضاعفات 7، وتكرار الحروف
قبل وبعد اسمه 7×7، و تكرار حروف اسمه قبل وبعد هذا الاسم من مضاعفات 7؟؟


هذا
بالنسبة لجملة واحدة تتألف من بضع كلمات ، فكيف لو طلبنا من البشر أن
يأتوا بكتاب يحوي أكثر من سبعين ألف كلمة كالقرآن؟؟؟ وصدق الله تعالى
القائل: (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ
وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ
بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً)
(الإسراء:88).


الله حفِظ كتابه

يقول تعالى في محكم الذكر: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ) (الحجر:9)، في هذه الآية تناسقات مذهلة مع الرقم سبعة الذي يمثل أساس بناء القرآن، ومع الرقم 23 الذي يمثل عدد سنوات نزول القرآن.

1- حروف الآية: إن عدد حروف هذه الآية كما رُسمت هو (28) حرفاً بعدد الأحرف الأبجدية للقرآن، وهذا العدد من مضاعفات السبعة (28=7×4).

2- عدد الحروف مصفوفاً: إذا قمنا بعدّ حروف كل كلمة من كلمات الآية كما كُتبت نجد:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ

3 3 5 5 1 3 2 6

العدد
الذي يمثل حروف الآية مصفوفاً هو (62315533) من مضاعفات الرقم 7. بل أكثر
من ذلك هو من مضاعفات الرقم 23 عدد سنوات الوحي، ويمكن أن نكتب:


62315533 = 7 × 23 × 387053

وسبحان
الله ... آية تتحدث عن حفظ القرآن، ويأتي مجموع حروفها 28 مساوياً لعدد
حروف الهجاء للقرآن، ويأتي مصفوف حروفها متناسباً مع عدد سنوات نزول
القرآن!!! فهل هذه مصادفة؟


3- حروف أول كلمة وآخر كلمة: (إِنَّا) هي أول كلمة في الآية، وعدد حروفها (3)، أما آخر كلمة في الآية فهي (لَحَفِظُونَ) وعدد حروفها (6). وعند ضمّ وصفّ هذين الرقمين يتشكل العدد (63) وهو من مضاعفات السبعة أيضاً.

4-
الحروف المميّزة في الآية: في القرآن الكريم حروف نجدها في أوائل بعض
السور، مثل (الم) و (المص) و (الر)....، عدد هذه الحروف في القرآن عدا
المكرر هو (14) حرفاً، وهذا العدد من مضاعفات السبعة!


والعجيب
أن الآية التي نتدبرها الآن تحتوي على سبعة أحرف مميزة وهي: (ا، ن، ح، ل، ك
، ر، هـ). والأكثر عجباً أن هذه الأحرف السبعة توزعت على كلمات الآية
بنظام يقوم على الرقم سبعة!!!


5-توزع الحروف المميّزة: لو أخرجنا من كل كلمة من كلمات الآية ما تحويه من الأحرف المميزة السبعة فسوف نجد عدداً من مضاعفات السبعة:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ

3 3 4 4 0 3 2 3

إن العدد الذي يمثل توزع الحروف المميزة في الآية مصفوفاً هو (32304433)، هذا العدد من مضاعفات السبعة.

6-توزع
الكلمات المميزة: في هذه الآية الكريمة يوجد سبع كلمات تحوي حروفاً مميزة،
وهي جميع كلمات الآية عدا واو العطف، لأن حرف الواو ليس من الحروف الواردة
في أوائل السور. إن الله تعالى رتب هذه الكلمات السبع بتناسق سباعي عجيب.
لنعبّر عن الكلمة التي تحوي حروفاً مميزة بالرقم واحد، والكلمة التي لا
تحوي حروفاً مميزة بالرقم صفر:


إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ

1 1 1 1 0 1 1 1

إن العدد الذي يمثل توزع الكلمات المميزة في الآية من مضاعفات الرقم 7، والرقم 23 :

11101111 = 7 × 23 ×68951

وتأمل معي كيف أن الآية التي تحدثت عن حفظ القرآن جاء توزع كلماتها المميزة متناسباً مع سنوات نزول القرآن!!

بقي شيء مهم في هذه الآية العظيمة و هو أن كلمة (لحافظون) قد رُسمت في القرآن من دون ألف هكذا (لَحَفِظُونَ)، وتأمل معي لو أن هذه الكلمة رُسمت بطريقة أخرى، فهل يبقى من هذا البناء الإلهي شيء؟

وهذه
النتيجة تؤكد أن للقرآن رسماً مميّزاً يناسب البناء المبهر لحروفه
وكلماته، وأن هذه الطريقة في كتابة كلمات القرآن فيها معجزة رقمية، وأن
الله تعالى حفظ كتابه من التحريف لفظاً ورسماً.


نتائج البحث ووجه الإعجاز

1 – لا مصادفة في كتاب الله! من خلال المثال الذي يتحدث عن الله تعالى: (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً)، ارتبطت جميع التناسقات العددية مع حروف اسم (الله)
جلّ وعلا. ورأينا في هذه النتائج العددية عشر عمليات قسمة على 7. إن
احتمال أن تكون هذه العمليات الرياضية قد جاءت بالمصادفة هو:
(1/7×7×7×7×7×7×7×7×7×7)، وهذا الاحتمال يساوي أقل من واحد على مئتين
وثمانين مليوناً، فهل يمكن لإنسان عاقل أن يعتقد باحتمال ضئيل كهذا؟!! إذن
القرآن الكريم كتاب معجزات وليس كتاب مصادفات.


2- في رسم القرآن معجزة! ولكن عندما كان الحديث عن القرآن وحفظه من التحريف في قوله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ)،
رأينا حقائق عددية ترتبط بعدد حروف أبجدية القرآن (العدد 28)، وعدد سنوات
نزول القرآن (العدد 23)، وكذلك جاءت التناسقات مرتبطة مع الحروف المميزة في
أوائل سور القرآن، والتي هي من دلائل إعجاز القرآن.


ولو أضفنا حرف الألف لكلمة (لَحَفِظُونَ
لاختلت هذه التناسقات، أليس في هذه النتائج دليل رياضي على أن الله تعالى
قد ألهم المسلمين وكَتَبَة الوحي أن يكتبوا القرآن بالرسم الذي نراه اليوم،
وذلك ليدلّنا على أن القرآن قد وصلنا سالماً من أي تبديل؟ وأنه لا يجوز
تغيير رسمه، لأن القرآن مُعجز ببلاغته وعلومه وعدد كلماته وحروفه، وكذلك
برسم هذه الكلمات والحروف.


3-
كل آية معجزة! إن التنوع والتعدد في بناء كل آية، يزيد المعجزة بهاءً
وعظمةً وإبهاراً. وهذا يؤكد وجهاً جديداً من وجوه الإعجاز، وهو تنوع
الأنظمة الرقمية، فكما أن ألوان البلاغة القرآنية تتنوّع وتتعدد، كذلك
الأبنية الرقمية تتنوّع وتتعدد. ولو أن القرآن لا يحوي إلا نظاماً رقمياً
واحدا لجميع آياته، إذن لم يبق من الإعجاز شيء للأجيال القادمة، ولتوقفت
معجزة القرآن الخالدة، لذلك مهما بحثنا في كتاب الله، نجد مزيداً من
المعجزات، ويبقى هنالك المزيد من الأسرار تصديقاً لقوله تعالى: (سَنُرِيهِمْ آياتِنَا في الآفاقِ وفي أََنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الحَقُّ) (فصلت:53).


4-
القرآن كتاب عالميّ! إن وجود لغة الأرقام العالمية في كتاب أُنزل قبل
أربعة عشر قرناً دليل عالمية القرآن! كما أن وجود هذه السلاسل الرقمية
الرائعة، ونسب التكرار للحروف، ونظام توزع الكلمات والحروف دليل على السبق
الرياضي للقرآن في علم الإحصاء والسلاسل الحسابية.


خاتمة

في
ختام هذا البحث الذي يمثل بداية لعلم ناشئ، يجدر بنا أن نتأمل الحقائق
اليقينيّة الواردة فيه قبل أن نحكم عليها، ويجب أن أعترف بأن رشاد خليفة
وبدعته البهائية والتي استغل فيها الأرقام القرآنية لغاية في نفسه، قد تركت
أثراً سلبياً تجاه هذا العلم.
لذلك
أتمنى من علمائنا الأجلاّء ومن السادة القراء ألا تكون الأخطاء
والانحرافات التي رأيناها من أمثال هذا الرجل حاجزاً أمام رؤية الحق، بل
ينبغي على كل مُنْصِف أن يفرّق بين الحقّ والباطل، فقد يجعل الله في بحث
كهذا الخير الكثير.


هذا،
ولا يزال هنالك الكثير والكثير لنكتشفه. فلا تزال العديد من الأسئلة تنتظر
من يجيب عنها، مثل: أين المعجزة في لفظ كلمات القرآن؟ وماذا عن الإعجاز
العددي لقراءات القرآن؟ وهذا يفتح باباً جديداً من أبواب البحث في كتاب
الله تعالى، ليرى فيها البرهان القاطع كل من لديه شك أو ريْب من غير
المسلمين ، ولكل من أحبّ أن يدرك شيئاً عن عظمة القرآن من المسلمين. فما
أجمل الإيمان عندما يمتزج بالعلم، وما أجمل العلم عندما يمتزج بالإيمان!


هذا
ما منّ الله به علينا من فتح في الإعجاز العددي، فإن كان فيه الحق والصواب
فمن الله عزّ وجلّ، وإن كان فيه من خطأ أو زلل فمن نفسي، وأنزّه كتاب الله
تبارك وتعالى عن الخطأ أو النقص أو العيب. وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ
العالمين.

رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zahranshakkah
Admin


الاوسمة

عدد المساهمات : 1985
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: ملامح البناء العددي في القرآن الكريم   الخميس مارس 24, 2011 11:42 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwhadneh.alafdal.net
Batool Alghazo
نشيط جدا
نشيط جدا


عدد المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 13/08/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: ملامح البناء العددي في القرآن الكريم   الثلاثاء أغسطس 14, 2012 4:49 am

بحث رااائع ومذهل .. وسبحان الله .. قال تعالى:"فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون"..
أعجبتني العبارة الواردة في البحث "القرآن الكريم كتاب معجزات وليس كتاب مصادفات"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملامح البناء العددي في القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شقاح  :: التعليمية :: الرياضيات-
انتقل الى: