منتدى شقاح
اهلا وسهلا بك زائرا ارجو التسجيل للاستفادة من خصائص المنتدى والمشاركة به بفاعلية

منتدى شقاح

منتدى تعليمي وثقافي واجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  العاب فلاش مباشرةالعاب فلاش مباشرة  العاب فلاش مباشرة 2العاب فلاش مباشرة 2  العاب فلاش 3العاب فلاش 3  طقس الاردنطقس الاردن  موقع حلو للأطفالموقع حلو للأطفال  موقع تعليمي للأطفالموقع تعليمي للأطفال  القرآن الكريمالقرآن الكريم  لوحة مفاتيح عربيةلوحة مفاتيح عربية  دليل المواقع الاسلاميةدليل المواقع الاسلامية  تقويم اسلامي  التحويل الى الهجريالتحويل الى الهجري  
بحث غوغل
Google
الصحف
New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

الجزيرة
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2800 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حنين دودين2017 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4953 مساهمة في هذا المنتدى في 3592 موضوع
المواضيع الأخيرة
» سلسلة دروس conversation Starter speak english
الجمعة سبتمبر 19, 2014 5:12 am من طرف هيثم مومني

» الضوء (بوربوينت)
الإثنين أغسطس 19, 2013 4:37 pm من طرف عدي الشقيري

» من أشعار الإمام علي ابن أبي طالب رضي الله عنه
الثلاثاء أبريل 30, 2013 9:26 pm من طرف Batool Alghazo

» أبيات أعجبتنييييييييي جداً وجداً وجداً ..
الجمعة فبراير 22, 2013 10:10 pm من طرف Batool Alghazo

» أبيات أعجبتنييييييييي جداً وجداً وجداً ..
الجمعة فبراير 22, 2013 10:09 pm من طرف Batool Alghazo

» من أعظم ما علمتني إياه الرياضيات ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:55 pm من طرف Batool Alghazo

» كن في الحياة مثل الفاصلة .. ولا تكن كالنقطة ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:50 pm من طرف Batool Alghazo

» تسمية الماء حسب مكان خروجه ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:47 pm من طرف Batool Alghazo

» في كتابة الهمزة
الجمعة فبراير 22, 2013 9:43 pm من طرف Batool Alghazo

» نصائح من العصر الجاهلي
السبت فبراير 09, 2013 11:00 pm من طرف Batool Alghazo

» المقابلة
السبت فبراير 09, 2013 10:56 pm من طرف Batool Alghazo

» الطباق (من ألوان البديع)
السبت فبراير 09, 2013 10:54 pm من طرف Batool Alghazo

» من هو الفيروز أبادي ؟
السبت فبراير 09, 2013 10:49 pm من طرف Batool Alghazo

» كيف نفرق بين ظن بمعنى أيقن وبين ظن بمعنى شك؟؟
السبت فبراير 09, 2013 10:39 pm من طرف Batool Alghazo

» ألفاظ يستوي فيها التذكير والتأنيث
السبت فبراير 09, 2013 10:35 pm من طرف Batool Alghazo

» من أساليب الكناية
السبت فبراير 09, 2013 10:32 pm من طرف Batool Alghazo

» إهداء إلى (بشار الأسد)
الخميس يناير 24, 2013 6:44 pm من طرف Batool Alghazo

» المشاكل تجلب العطايا إذا ما نظرنا إلى الجانب الإيجابي فيها
الإثنين يناير 21, 2013 3:26 am من طرف Batool Alghazo

» وإن لدى العواجز لحكمة
الإثنين يناير 21, 2013 3:21 am من طرف Batool Alghazo

» موقع مفيد جدا جدا .. وخاصة قسم(الاستماع ، التكلم ، واللفظ).....check it
الإثنين ديسمبر 10, 2012 10:10 pm من طرف Batool Alghazo

facebook
تقويم اسلامي

شاطر | 
 

 صحيفة بشر بن المعتمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Batool Alghazo
نشيط جدا
نشيط جدا


عدد المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 13/08/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: صحيفة بشر بن المعتمر    الخميس نوفمبر 08, 2012 1:34 am

[size=24]

( صحيفة بشر بن المعتمر( ١
تُعد صحيفة بشر بن المعتمر من أوائل الآثار المذكورة في توجيه الناشئة وتعليمهم
أساليب الكتابة والخطابة - المعدة - ، وترشدهم إلى أقصر الطرق لإجادتها وقد شُهِر أمر هذه
الصحيفة ، وتناقلت كتب الأدب والنقد والبلاغة بعض فقراتها ، كل يأخذ منها بقدر ما يحتاج
إليه موضوعه ، وإن كُنا لم نقف على نص ثابت وكامل لهذه الصحيفة إلا أنه يمكن الاطمئنان
إلى ما أورده منها الجاحظ في البيان والتبيين ، هذا وقد ورد نص الصحيفة في الصناعتين
مختلطاً بآراء العسكري ، وكذلك وردت فقرات منها في كتاب العمدة
.
هكذا نلاحظ تقدير السابقين للصحيفة ، واهتمامهم بما جاء فيها حتى أصبحت لديهم من
الأصول التي يرجعون إليها عند الحديث عن الخطابة ووسائل تعلمها وأنجع الطرق لإجادتها ،
والصحيفة تشتمل على بعض موضوعات النقد الأدبي بالإضافة إلى النصائح والإرشادات التي
خص بها طلاب الخطابة والكتابة أيضاً
.
وأول تلك الأمور التي ينبه الناشئة إليها هي : ضرورة اغتنام لحظة الإبداع التي يفرغ
في البال ، وتنشط فيها النفس ، "فإن قليل تلك الساعة أكرم جوهراً ، وأشرفُ حسباً ، وأحسن
في الإسماع، وأحلى في الصدور ، وأسلم من فاحش الخطأ ، وأجلب لكل عين وغُرة من لفظ
شريف ومعنى بديع ، واعلم أن تلك أجدى عليك مما يعطيك يومك الأطول بالكد والمطاولة
والمجاهدة ، وبالتكلف والمعاودة"
.
وإذ كان هذا الكلام ينطبق على الخطب المرتجلة كما ينطبق على الخطب المعدة
المحبرة ، فإنه أيضاً ينطبق على الكتابة وغيرها من الأنواع الأدبية .
ثم تحدث عن اللفظ والمعنى ، وبدأ حديثه هذا بالتعرض للأسلوب والتحذير من
التوعر الذي يسلم دائماً إلى التعقيد ويستهلك المعاني ويشين الألفاظ ، ويوصي الناشئة
بالسهولة في التفكير والتعبير والبعد عن التكلف وضرورة الملائمة بين اللفظ والمعنى
وتجنيبهما ما يفسدهما ويهجنهما ، يقول :
١) بشر بن المعتمر ، صاحب البشرية ، انتهت إليه رياسة المعتزلة ببغداد ، وانفرد عن أصحابه في بعض المسائل ، )
وقد عرف برجاجة الرأي ، وإليه تنسب بعض نصوص الشعر التعليمي ، وله آراء صائبة في الخطابة والبلاغة ،
ومن آثاره هذه الصحيفة التي اشتملت على الكثير من النظرات والتوجيهات النقدية الصائبة .. توفى سنة ٢١٠
هجرية .
. ٤١/ انظر : البيان والتبيين ، تحقيق عبد السلام هارون ، طبعة الخانجي ، ١

"وإياك والتَوعر ، التَوعر يسلمك إلى التعقيد ،والتعقيد هو الذي يستهلك معانيك ، ويشين
ألفاظك ، ومن أراد معنى كريماً فلْيلْتَمس له لفظاً كريماً ، فإن حق المعنى الشريف اللفظ
الشريف ، ومن حقهما أن تصونهما عما يفسدهما ويهجنهما
.
وقد جعل اللفظ والمعنى في ثلاث درجات ، وجعل لكل درجة من المعاني ما يناسبها
من الألفاظ ،وجعل لكل طبقة من الناس طبقة من الكلام ، وأعلى تلك الدرجات ، أن يكون
لفظك رشيقاً عذباً ، وفخماً سهلاً ، ويكون معناك ظاهراً مكشوفاً ، وقريبا مًعروفاً، إما عند
الخاصة إن كنت للخاصة قصدت ، وإما عند العامة إن كنت للعامة أردت" ، وهو في حديثه
عن درجات اللفظ والمعنى يلفت أنظارنا إلى قضية من قضايا النقد الهامة ، وهي قضية
المطبوع والمتكلف ، حيث يؤكد ضرورة وجود الطبع والاستعداد قبل الإقدام على صناعة
الأدب ، وعلى الشخص أن يختبر نفسه ، فمن لم يكن في الدرجة الأولى ، ولم يسمح له طبعه
من أول وهلة ، وتعاصى عليه القول بعد إجالة الفكرة ، عليه ألا يضجر- إن كان مطبوعاً –
بل ينتظر حتى يعاوده نشاطه ويفرغ باله ، فإنه لا يعدم الإجابة والمواتاة ، وفي هذه الحالة
ينزله "بشر بن المعتمر" في الدرجة الثانية لأن الطبع والاستعداد عنده في حاجة إلى تثقيف
وتدريب ومعاودة، أما الشخص الذي يقع في الدرجة الثالثة فهو الذي لا يملك الموهبة والقابلية
الأدبية حيث لم يجد التدريب ولا المعاودة ، ولذلك يوصيه "بشر" بضرورة التحول عن صناعة
الأدب إلى أشهى الصناعات إليه وأخفها عليه
.
كذلك يلتفت "بشر" – وهو يتحدث عن درجات اللفظ والمعنى – إلى قضية هامة ،
وهي ضرورة المناسبة بين درجات الكلام وطبقات السامعين ، فلكل طبقة من الناس طبقة من
الكلام ، ولا قيمه عنده لشرف المعنى ولا لشرف اللفظ إذا لم يقعا موقعهما ،"والمعنى ليس
يشرف بأن يكون من معاني الخاصة ، وكذلك ليس يتضع بأن يكون من معاني العامة ، وإنما
مدار الشرف على الصواب وإحراز المنفعة مع موافقة الحال ، وما يجب لكل مقام من المقال
.
لحديث بشر هذا أهمية خاصة ، حيث يضع أساس المعاني وعلاقتها بالألفاظ تلك
العلاقة التي يقسمها إلى أربع درجات هي :
١- الصحة : وتتصل بالصحة المنطقية والعقلية والعلمية والعرفية...إلخ
٢- النفعية : وتتصل بالفائدة التي تعود على الملتقي – سامع أو قارئ - ، إفادة انشراح أو
إقناع أو علم أو أدب .
٣- التناسب الموضعي أو المناسبة الموضوعية بين المعاني وما تساق فيه من الموضوعات ،
وكثيراً ما وقف النقاد على خطأ الأدباء فيما يوردونه من المعاني التي لا تتناسب مع
الموضوعات الني يتحدثون عنها .
٤- مدارك المتلقي ومستواه الفكري ، وحالة العامة عند سماع القول أو قراءته حتى يكون
لديه الاستعداد لتلقي ما يلقى إليه واستيعابه .
هكذا يلاحظ اهتمام بشر بن المعتمر بالعلاقة بين اللفظ والمعنى ثم علاقتهما
بالموضوع والمتلقي ، وهو يلتفت إلى هذا في أكثر من موضوع في صحيفته ، فمثلاً نقف
على وصيته للخطباء والكتاب بضرورة مطابقة الكلام لمقتضى الحال في قوله : "ينبغي للمتكلم
أن يعرف أقدار المعاني ، ويوازن بينهما أقدار المستمعين وبين أقدار الحالات ، فيجعل لكل
طبقة من ذلك كلاماً، ولكل حالة من ذلك مقاماً ، حتى يقسم أقدار الكلام على أقدار المعاني ،
ويقسم أقدار المعاني على أقدار المقامات ، وأقدار المستمعين على أقدار تلك الحالات" .
ومن القضايا التي عالجها بشر بن المعتمر في صحيفته – أيضاً – قضية الأجناس الأدبية
والفوارق التي تفصل بين كل جنس وآخر، حيث قسم النتاج الأدبي إلى نثر وشعر ، وقسم
النثر إلى رسالة وخطبة ، وعلى أوجه الشبه بين الرسالة ، والخطبة قال: "إنهما كلام لا يلحقه
وزن لا تقفية وقد يتشاكلان أيضاً من جهة الألفاظ والفواصل، فألفاظ الخطباء تشبه الكتاب في
السهولة والعذوبة ، ولا فرق بينهما إلا أن الخطبة يشافه بها والرسالة يكتب بها" .
ثم يميز بين الرسالة والخطبة من جهة والقصيدة الشعرية من جهة بقوله : "والرسالة
تجعل خطبة والخطبة تجعل في أيسر كلفة ولا يتهيأ مثل ذلك في الشعر من سرعة قلبه
وإحالته إلى الرسائل إلا بكلفة وكذلك الرسالة والخطبة لا يجعلان شعراً إلا بمشقة" ، أما من
ناحية الموضوع فيفرق "بشر" بينهما بقوله : "ومما يعرف أيضاً من الخطابة والكتابة أنهما
مختصان بأمر الدين والسلطان والخطابة لها الحظ الأوفر من أمر الدين" .
وفي أثناء مقارنته بين الشعر والنثر- الرسالة والخطبة – يتطرق "بشر" لقضية
الصدق والكذب، ويرى أن الكذب يستساغ من الشاعر ولا يستساغ من الكاتب أو الخطيب ،
ومسوغ ذلك في الشعر أنه لا يراد منه إلا حسن اللفظ ، وجودة المعنى" .
هذه هي الخيوط الأساسية التي بنيت عليها الصحيفة ، بالإضافة إلى بعض النظرات
الجزئية التي نجدها مشتتة بين كتاب البيان والتبيين ، وكتاب الصناعتين .
بقى أن نقول إن لهذه الصحيفة أهمية خاصة في تاريخ الحركة النقدية ، فهي النواة
التي بني على مباحثها الكثير من مباحث النقد بعد بشر بن المعتمر ، فهو أولمن تحدث عن
لحظة الإبداع ونبه الأدباء إلى أهمية استغلالها ،وهو في هذا سبق الدراسات النقدية الحديثة
التي تستخدم مجال علم النفس في استخلاص بعض المعايير النقدية ، كما يقول الدكتور عبد
الحكيم بلبع الذي عده واضعاً لأهم قوانين الخطابة العربية ، وبعض قوانين الأعمال الأدبية .
أما الدكتور بدوي طبانة فيرى أن "بشر" هو أول من تحدث عن اللفظ والمعنى وأعطى
لكلمنهما حقه ، وهو بحديثه هذا فتح باب القول فيهما على مصراعيه أمام النقاد بعده ، هذا
وقد وضع "بشر" بعض أصول الدراسات البيانية والبلاغية في صحيفته هذه ، وهو الذي وضع
أساس التعريف البلاغي المشهور ، "مطابقة الكلام لمقتضى الحال" ، وهو أيضاً أول من
تطرق لقضية الصدق والكذب، وغيرها من قضايا .
وهكذا نلاحظ مدى أهمية هذه الصحيفة بما وضعته من أصول أدبية ونقدية وبلاغية ، بالرغم
من صغر حجمها وتشتت مباحثها .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صحيفة بشر بن المعتمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شقاح  :: ثقافة :: الادب-
انتقل الى: