منتدى شقاح
اهلا وسهلا بك زائرا ارجو التسجيل للاستفادة من خصائص المنتدى والمشاركة به بفاعلية

منتدى شقاح

منتدى تعليمي وثقافي واجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  العاب فلاش مباشرةالعاب فلاش مباشرة  العاب فلاش مباشرة 2العاب فلاش مباشرة 2  العاب فلاش 3العاب فلاش 3  طقس الاردنطقس الاردن  موقع حلو للأطفالموقع حلو للأطفال  موقع تعليمي للأطفالموقع تعليمي للأطفال  القرآن الكريمالقرآن الكريم  لوحة مفاتيح عربيةلوحة مفاتيح عربية  دليل المواقع الاسلاميةدليل المواقع الاسلامية  تقويم اسلامي  التحويل الى الهجريالتحويل الى الهجري  
بحث غوغل
Google
مواضيع مماثلة
الصحف
New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

الجزيرة
عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2800 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حنين دودين2017 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4953 مساهمة في هذا المنتدى في 3592 موضوع
المواضيع الأخيرة
» سلسلة دروس conversation Starter speak english
الجمعة سبتمبر 19, 2014 5:12 am من طرف هيثم مومني

» الضوء (بوربوينت)
الإثنين أغسطس 19, 2013 4:37 pm من طرف عدي الشقيري

» من أشعار الإمام علي ابن أبي طالب رضي الله عنه
الثلاثاء أبريل 30, 2013 9:26 pm من طرف Batool Alghazo

» أبيات أعجبتنييييييييي جداً وجداً وجداً ..
الجمعة فبراير 22, 2013 10:10 pm من طرف Batool Alghazo

» أبيات أعجبتنييييييييي جداً وجداً وجداً ..
الجمعة فبراير 22, 2013 10:09 pm من طرف Batool Alghazo

» من أعظم ما علمتني إياه الرياضيات ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:55 pm من طرف Batool Alghazo

» كن في الحياة مثل الفاصلة .. ولا تكن كالنقطة ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:50 pm من طرف Batool Alghazo

» تسمية الماء حسب مكان خروجه ..
الجمعة فبراير 22, 2013 9:47 pm من طرف Batool Alghazo

» في كتابة الهمزة
الجمعة فبراير 22, 2013 9:43 pm من طرف Batool Alghazo

» نصائح من العصر الجاهلي
السبت فبراير 09, 2013 11:00 pm من طرف Batool Alghazo

» المقابلة
السبت فبراير 09, 2013 10:56 pm من طرف Batool Alghazo

» الطباق (من ألوان البديع)
السبت فبراير 09, 2013 10:54 pm من طرف Batool Alghazo

» من هو الفيروز أبادي ؟
السبت فبراير 09, 2013 10:49 pm من طرف Batool Alghazo

» كيف نفرق بين ظن بمعنى أيقن وبين ظن بمعنى شك؟؟
السبت فبراير 09, 2013 10:39 pm من طرف Batool Alghazo

» ألفاظ يستوي فيها التذكير والتأنيث
السبت فبراير 09, 2013 10:35 pm من طرف Batool Alghazo

» من أساليب الكناية
السبت فبراير 09, 2013 10:32 pm من طرف Batool Alghazo

» إهداء إلى (بشار الأسد)
الخميس يناير 24, 2013 6:44 pm من طرف Batool Alghazo

» المشاكل تجلب العطايا إذا ما نظرنا إلى الجانب الإيجابي فيها
الإثنين يناير 21, 2013 3:26 am من طرف Batool Alghazo

» وإن لدى العواجز لحكمة
الإثنين يناير 21, 2013 3:21 am من طرف Batool Alghazo

» موقع مفيد جدا جدا .. وخاصة قسم(الاستماع ، التكلم ، واللفظ).....check it
الإثنين ديسمبر 10, 2012 10:10 pm من طرف Batool Alghazo

facebook
تقويم اسلامي

شاطر | 
 

 Stop the Islamization of Europe!...Translated by Rana Khateeb

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raedgazo
مشارك مميز مع مرتبة الشرف
مشارك مميز مع مرتبة الشرف


الاوسمة





عدد المساهمات : 1689
تاريخ التسجيل : 12/10/2010

مُساهمةموضوع: Stop the Islamization of Europe!...Translated by Rana Khateeb   الجمعة مايو 20, 2011 10:10 pm

Stop the Islamization of Europe!
Stop the Islamization of the West!

The West is being Islamized before our very eyes!
It is happening in such subtle ways that it is sometimes imperceptible
to those who are not looking out for it. But much of the time, what is
happening is plain to see. Each and every concession we make to Muslims
is a further nail in the coffin of liberal democracy. Each time we
consider granting Muslims a public holiday, each time we consider
curtailing our own freedom of speech to appease them, we are assisting
Muslims to further Islamize our home countries. Be sure of that.

Western governments should not be powerless to deal with this, but even
so they seem to be: They lack the will and determination to stop the
rot.
Political correctness, of course, has taken its toll on the West. So has the ridiculous concept of multi culturalism.
Add to this a deep-seated guilt complex, a pervasive attitude of
self-denigration, extreme tolerance, and an army of apologists for
Islam, and we have a catastrophe in the making.
إOne of our greatest mistakes is to think of Islam as just another one
of the world's great religions. We shouldn't. Islam is politics or it is
nothing at all, but, of course, it is politics with a spiritual
dimension, politics all wrapped up in a deity.

What is the nature of the politics of Islam? Well, that's an easy one to
answer: It is little different from the politics of a totalitarian
state, little different from the ideologies of Nazism or communism,
different only in detail rather than style. Both Nazism and communism
used the purge to try and 'cleanse' society of what it considered
undesirable. Islam always does the same. Both of those tolerated only a
single political party. Islam generally does the same, and certainly,
where it doesn't, insists that all parties be Islamic ones. This, of
course, gives the establishment the power to coerce the people. G. H.
Sabine, in his book, A History of Political Theory, tells us this about
Nazism and communism:

...the party was a self-constitute d aristocracy which has the mission
partly of leading, partly of instructing, and partly of coercing the
bulk of mankind along the road that it must follow. Both were
totalitarian in the sense that they obliterated the liberal distinction
between areas of private judgment and of public control, and both turned
the educational system into an agency of universal indoctrination. In
their philosophy[,] both were utterly dogmatic, professing

the one in the name of the Aryan race and the other in the name of the
proletariat, a higher insight capable of laying down rules for art,
literature, science, and religion. Both induced a frame of mind akin to
religious fanaticism. In strategy[,] both were reckless in their
assertions, boundless in their claims, abusive toward their opponents,
prone to regard any concession on their own part as a temporary
expedient and on a rival's part as a sign of weakness. The social
philosophies of both agreed in regarding society as in essence a system
of forces, economic or racial, between which adjustment takes place by
struggle and dominance rather than by mutual understanding and
concession. Both therefore regarded politics as merely an expression of
power.

So much in Islam resembles those two despicable ideologies. The ruling party in Islamic countries coerces the people along the road that it must follow.
This is particularly easy to observe in Iran today. Islam, too, tries
to obliterate the liberal distinction between areas of private judgment
and of public control. We see this in all Islamic countries. Similar to
Nazism and communism, Islam also turns the educational system into an
apparatus of the state for the purpose of universal indoctrination. One
would be justified in using the term 'brainwashing'.

In addition, Islam also lays down rules for art (no depiction of the
human form is allowed, for example), for literature (all is censored),
for science (nothing discovered may contradict the Qur'an or Ahadith, or
the sayings of the Prophet Muhammad), and certainly for religion (no
religion is accepted of man except Islam). Where Jews and Christians
live in Islamic countries, they are given protection in return for a
high tax known as the jiziyah, but are given dhimmi status, which means, in effect, that they are subdued and given second class status.

Islam also induces a frame of mind akin to fanaticism. That this is so
is self-explanatory. Islam is also reckless in its assertions, and
boundless in its claims. Example: All the world belongs to Allah;
therefore it is the duty of all Muslims to Islamize it. In Islam, too,
adjustment takes place by struggle and dominance. Note the Jihad.

A remarkable similarity is this: Islam is also inclined to be abusive to
its opponents (they are infidels and unclean), and is prone to regard
any concession on its own part as a temporary expedient and on a rival's
part as a sign of weakness. And Islam, too, regards politics as an
expression of power. Oh, and we shouldn't forget that Islam is
profoundly anti-Semitic.

Aren't the similarities just remarkable?

What is troubling is this: Islam is closing in on us. We have so many unassimilated Muslims living in Europe, and an ever-growing number living in the States, too.
In fact, millions and millions of Muslims live in the West today. But
the West has no strategy for dealing with the fall-out. We saw this
recently in France when their cities burnt night after night. The mayhem
Muslim immigrants caused there was enough to make anyone's hair stand on end.
But what has France done about it? It has unveiled a series of measures
to appease the Muslim immigrants, and has ignored the fact that this
was an uprising caused in no small part by the Islamic community flexing
its ever strengthening muscles. Now, however, we have some hope of
change: after all, Nicolas Sarkozy has been elected Président de la
Republique.

If we in the West wish to ensure the survival of our own civilization,
wish to ensure that our children will be able to live as freely as we
have been able to do till now, wish to ensure that people are free to
choose their religion in the West, but just as free not to choose one,
then we have a lot of thinking to do!

I would suggest that we start by asking one simple question: Should we
regard Islam as a mere religion, or should we start to see it for what
it truly is: a political ideology with megalomaniacal aspirations; a
political ideology with a spiritual dimension which will stop at nothing
until the West is no more, until the West has been brought into Dar ul
Islam, or the 'House of Islam', until the West has been well and truly
Islamized. To ignore this fact is tantamount to playing fast and loose
with our children's future freedoms and security. In fact, it is
negligent of their future well-being!

written by: Mark Alexander

أوقفوا أسلمة أوربا
اوقفوا أسلمة الغرب


يجري اعتناق الغرب للإسلام على مرأى من عيوننا و يتم هذا بوسائل بارعة
لدرجة أنه من الصعب أن يشعر به من هم لا يبحثون عنه . لكن ما يجري في
أكثر الأحيان من السهل رؤيته. فكل امتياز نمنحه للمسلم يعتبر مسمارا
إضافيا لتثبيت نعش الديمقراطية الليبرالية . ففي كل مرة نراعي فيها منح
المسلمين العطلة العامة ، و في كل مرة نراعي فيها الحد من حريتنا في
التعبير لنمدحهم نساعد بذلك المسلمين على أسلمة بلادنا الأصلية .. كونوا
متأكدين من ذلك.

و على الحكومات الغربية أن لا يقفوا عاجزين عن التعامل مع هذه المسالة، و
حتى لو بدوا أنهم غير عاجزين، لكنهم في الواقع يفتقرون للإرادة و التصميم
على إيقاف هذا الخطر.

طبعا ، لقد بدأ مسار التصحيح السياسي يدق ناقوسه عند الغرب مما أدى إلى
ظهور المفاهيم السطحية لتعدد الثقافات . إضافة إلى وجود عقدة الذنب
المتعمقة في الجذور ـ و الاتجاه المنحرف لاحتقار الذات، و التسامح
المتطرف ، و منظمة / جماعة المدافعين عن الإسلام . و نحن لدينا مشكلة منذ
بداية النشوء.

إن من أكبر أخطائنا أن نعتقد بأن الإسلام هو دين آخر حقيقي من ديانات
العالم العظمى . علينا أن لا نعتقد بهذا. فالإسلام إما أن يكون سياسة أو لا
يكون شيئا. لكن بالطبع نعتبره سياسة ذو أبعاد روحية .. السياسة المبطنة
بستار الإلوهية

ما هي طبيعة سياسية الإسلام؟ حسنا إنه من السهل الإجابة على هذا السؤال.
فهي سياسة تختلف قليلا عن سياسة الدولة المستبدة ، عن إيديولوجيات النازية
و الشيوعية ..فالاختلاف هنا في التفاصيل لا في الأسلوب . فعند المقارنة ،
بالنسبة للنازية و الشيوعية كلاهما استخدما التطهير لمحاولة تنظيف
المجتمع من ما يعتقدونه بأنه غير مرغوب به. كذلك يفعل الإسلام دائما ،
كلاهما ( النازية و الشيوعية ) يجيزان بوجود حزب سياسي واحد فقط و عادة
يجيز الإسلام هذا ، و بالتأكيد ، عندما لا يفعل الإسلام هذا يصر على أن كل
الأحزاب السياسية هي أحزاب إسلامية. و هذا طبعا يعطي الحزب النفوذ و
القوة للسيطرة على الناس. , و يحدثنا جي. أتش. سابين ، في كتابه " تاريخ
النظرية السياسية " عن النازية و الشيوعية :

كان الحزب عبارة عن حزب ارستقراطي مشكلا ذاتيا و الذي يتولى جزئيا مهام
القيادة و الإرشاد و يجبر تجمعات الكتل البشرية الموجودة على طول الطريق
بأن تتبعها . كلا الحزبان كانا استبداديان بمعنى أنهما ألغياه التميز
الليبرالي بين مناطق الحكم العسكري و بين السيطرة العامة ، و كلاهما حوّلا
النظام التعليمي إلى وكالة للتلقين العالمي. و في فلسفتهما ، كلاهما
عقائديان بكل ما تعني الكلمة ، و مصرحان بذلك: فالأول ينتمي للسلالة
الآرية و الآخر للسلالة البروتيارية ، القادرة برؤيتها الراقية على إرساء
قوانين الفن و الأدب و العلوم . و كلاهما يحددان إطارا للعقل يتناسب مع
التعصب الديني . و في الإستراتيجية ، كلاهما متهوران في تأكيد وجودهما ، و
لا حدود نهائية لمطالبهما ، و متعسفون تجاه خصومهم ، و يميلون في اعتبار
أي امتياز من طرفهم هو منفعة مؤقتة بينما هو للطرف المنافس إشارة لنقاط
الضعف عندهم . اتفقت الفلسفات الاجتماعية لكلاهما على اعتبار المجتمع
من حيث الأساس نظام القوى ، الاقتصادية و العنصرية ، بين أي حكم يحدث
بالصراع و الهيمنة بدلا من التفاهم المتبادل و الامتياز لذلك كلاهما اعتبر
أن السياسة ليست إلا تعبيرا عن السلطة.

و الإسلام في إيديولوجيته بشبه كثيرا الأيدلوجيات الهابطة لهذين الحزبين .
فالحزب الحاكم للبلاد الإسلامية يجبر الناس على طول الطريق على أن يتبعوهم
. و هذا يمكن بسهولة ملاحظته في دولة إيران اليوم. و يحاول الإسلام ،
أيضا، إلغاء / طمس التميز الليبرالي بين مناطق الحكم العسكري و بين
السيطرة العامة . و يمكننا رؤية هذا في كافة الدول الإسلامية. و يتشابه
الإسلام أيضا مع النازية و الشيوعية بأنه حوّل النظام التعليمي إلى جهاز
تابع للدولة لتحقيق أغراض التلقين العالمي.. بمكن للمرء أن يبرر استخدام
مصطلح " غسل الدماغ "

أضف إلى ذلك ، يضع الإسلام الأحكام بالنسبة للفن : " غير مسموح ،على سبيل
المثال ، بنماذج تتعلق بصور الإنسان ." ، و الأدب : " كل الآداب خاضع
للرقابة " ، و العلوم " لا شيء يكتشف يمكنه أن يتعارض مع أحكام القرآن أو
أحاديث الرسول محمد عليه أفضل الصلاة و السلام" و بالتأكيد بالنسبة للديانة
" لا يوجد دين يقبل من الإنسان إلا الإسلام " ، بينما اليهود و المسيحيون
اللذين يعيشون في بلاد الإسلام يتم حمايتهم وفقا لضريبة كبيرة تستوف منهم/
تأخذ و تعرف في الإسلام بـ " الجزية " لكن يعطون الوضع dhimmi (؟؟؟ ) ،
و الذي يعني في الواقع أنه يتم إخضاعهم و إعطاءهم مرتبة الطبقة الثانية
.

و يضع الإسلام أيضا العقل ضمن إطار قريبا من التعصب الديني حيث أنه يفسر
نفسه بنفسه . و هو أيضا متهور في تأكيد وجوده و لا حدود نهائية لمطالبه ،
على سبيل المثال ، العالم كله ينتمي إلى الله لذلك من واجب المسلمين أسلمة
العالم كله . في الإسلام يأخذ الحكم عن طريق الصراع و الهيمنة ..أنظروا إلى
حركة الجهاد ؟؟

و التشابه الملفت للانتباه هو هذا: أن الإسلام ، أيضا، ميال للعنف اتجاه
خصومه ( هم يعتبرونهم كفارا و أنجاسا ) و يميلون في اعتبار أي امتياز من
طرفهم هو منفعة مؤقتة بينما هو للطرف المنافس إشارة لنقاط الضعف . و
الإسلام ، أيضا ، يعتبر أن السياسة ليست إلا تعبيرا عن السلطة. أه ، و لا
يجب أن ننسى بأن الإسلام معادي للسامية بشكل كبير يصعب تفهم دوافعه.

أليست نقاط التشابه تستحق أن تأخذ بعين الانتباه؟
الذي يدعو للقلق هو هذا : الإسلام يضيق علينا الخناق و لدينا العديد من
المسلمين الغير مستوعبين يعيشون في أوربا و هناك تزايد مستمر في عدد
المسلمين الذين يعيشون في الولايات أيضا . و في الواقع الملايين و
الملايين من المسلمين يعيشون في الغرب اليوم. لكن ليس لدى الغرب
إستراتيجية للتعامل مع هذا الانتشار التدريجي ..لقد رأينا هذا مؤخرا في
فرنسا عندما اشتعلت مدنها ليلة تلو الأخرى .إن الفوضى الذي سببها المسلمون
المهاجرون هناك كانت كافية لجعل أي شخص يقف عند هذه النهاية. لكن ماذا
فعلت فرنسا حيال هذه الفوضى؟ لقد أماطت اللثام عن سلسلة من التدبير
لاسترضاء المسلمين المهاجرين و تجاهلت الحقيقة بأن هذا التساهل كان
انتفاضة تسبب بها المجتمع الإسلامي في أجزاء كبيرة مستعرضا بذلك عضلات
القوة أكثر من أي وقت مضى. و الآن، و مع ذلك ، لدينا بعض الآمال في التغير ،
بعد كل هذا ، تم انتخاب نبكولاس سركوزي كرئيسا للجمهورية الفرنسية.
إذا كنا نرغب بضمان بقاء حضارتنا نفسها ، و نود أن نضمن بأن أطفالنا سوف
يكونون قادرين على العيش بحرية كما استطعنا أن نعيشها حتى الآن ، و نود
أن نضمن أن تعيش الناس أحرارا في اختيار دينهم في الغرب ، ولكن فقط كإرادة
حرة أن لا تختار واحدة ، إذا لدينا الكثير من التفكير لقيام به!

سوف أقترح بأن نطرح سؤالا سهلا : هل يجب علينا أن ننظر للإسلام على أنه
مجرد ديانة؟ أم نبدأ ننظر أليه كما هو في حقيقتيه ؟ : على أنه أيدلوجية
سياسية بمطامح مهووسة ، على أنه أيديولوجية سياسية ذات بعد روحي و الذي لن
يتوقف حتى لا يبقى للغرب شيئا يفعله حياله ، حتى يدخل الغرب إلى دار
الإسلام أو " بيت الإسلام " ، حتى يتم اسلمة الغرب بشكل حسنا و حقيقي .إن
تجاهل هذا الحقيقة يعني بمثابة اللعب بسرعة و بطلاقة في حريات مستقبل
أولادنا و أمنهم . في الحقيقة إنه تساهل بصنع مستقبل زاهر لهم.


_________________
صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم
سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
Stop the Islamization of Europe!...Translated by Rana Khateeb
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» hayha new : jerra non stop
» قفي .. ! stop
» حصريا فيلم الرومانسيه والكوميديا الهندى للنجم اكشاى كومار Hera Pheri Tvrip 350 Mb Rmvb Translated مترجم
» SOME COMMEN ARABIC EXPRESSIONS TRANSLATED INTO ENGLISH

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شقاح  :: التعليمية :: اللغة الانجليزية :: Translation & Specialized Dictionaries الترجمة والقواميس المتخصصة-
انتقل الى: